المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لندن توافق على طلب تسليم أسانج إلى أمريكا وويكيليكس تقول إنه "يوم مظلم للصحافة والديمقراطية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
 مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج
مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج   -   حقوق النشر  أ ب

أعلنت وزارة الداخلية البريطانية، أن الوزيرة بريتي باتيل وافقت على على طلب الولايات المتحدة تسليمها جوليان أسانج، مؤسس موقع ويكيليكس الذي تلاحقه واشنطن بتهمة تسريب كميات كبيرة من الوثائق السرية.

وقال ناطق باسم وزارة الداخلية البريطانية، إن الوزيرة "ستوقع أمر التسليم في حال عدم وجود أي دواع تمنع صدوره". وأمام أسانج مهلة 14 يوما لاستئناف القرار.

وأوضح الناطق باسم وزارة الداخلية البريطانية أنه "في هذه القضية لم تجد محاكم المملكة المتحدة أن تسليم أسانج سيكون قمعيا أو ظالما أو يشكل تجاوزا للإجراءات".

وأضاف أن المحاكم البريطانية "لم تجد أن تسليمه لن يكون متوافقا مع حقوقه الإنسانية بما في ذلك حقه في محاكمة عادلة وفي حرية التعبير (...) وأنه أثناء تواجده في الولايات المتحدة سيعامل بشكل لائق بما في ذلك ما يتعلق بصحته".

ودان موقع ويكيليكس الجمعة هذا القرار، معتبرا أنه "يوم مظلم لحرية الصحافة"، وأعلن أنه سيستأنف القرار.

وكتب "ويكيليس" على تويتر "وافقت وزيرة الداخلية البريطانية (بريتي باتيل) على تسليم ناشر ويكيليكس جوليان أسانج إلى الولايات المتحدة حيث قد يواجه حكما بالسجن لمدة 175 عاما". وأضاف انه "يوم مظلم الصحافة وللديمقراطية البريطانية وسيتم استئناف القرار".

وتريد الولايات المتحدة محاكمة الأسترالي البالغ من العمر 50 عامًا، بتهمة نشر أكثر من 700 ألف وثيقة سرية اعتبارا من عام 2010 تتعلق بأنشطة عسكرية ودبلوماسية أمريكية، لا سيما في العراق وأفغانستان.

وتمثل هذه القضية في رأي مؤيديه اعتداء خطرا للغاية على حرية الصحافة.

وقد يحكم عليه بالسجن لمدة 175 عاما.

وكان أسانج أوقف في 2019 بعدما أمضى أكثر من سبع سنوات لاجئا في سفارة الإكوادور في لندن.