المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انتخابات تشريعية في فرنسا تحدد هامش التحرك المتاح لماكرون

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
ناخب يدلي بصوته خلال المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية الفرنسية
ناخب يدلي بصوته خلال المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية الفرنسية   -   حقوق النشر  باسكال بوشار/أ ف ب

يصوّت الفرنسيون الأحد في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية بإقبال أكبر مقارنة بالدورة الأولى، في استحقاق ستحدد نتائجه هامش المناورة المتاح للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في السنوات الخمس المقبلة في مواجهة يسار موحد الصفوف ومستعد للمواجهة.

ودعي نحو 48 مليون ناخب إلى التصويت في خضم موجة حر تضرب فرنسا. وتشهد الدورة الثانية إقبالا أكبر مقارنة بالأولى إذ بلغت نسبة المشاركة حتى الظهر 18,99%. وكان أكثر من 50% من الناخبين قاطعوا الانتخابات في الدورة الأولى في 12 حزيران/يونيو.

وقالت وزراة الداخلية الفرنسية على صفحتها في موقع تويتر إن نسبة المشاركة في الجولة الثانية بلغت 38.11% إلى حدود الساعة الخامسة من اليوم الأحد.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة السادسة بتوقيت غرينتش الأحد على أن تغلق عند الساعة 16,00 ت غ باستثناء المدن الكبرى حيث سيستمر التصويت حتى الساعة 18,00 ت غ. وعند الاغلاق ستنشر أولى تقديرات النتائج.

منافسة قوية

وفيما يتوقع أن تشهد الانتخابات منافسة قوية، لن يعرف التوزيع المحدد للمقاعد في الجمعية الوطنية وما إذا كان الرئيس ماكرون سيحصل على الغالبية المطلقة، قبل حلول الليل.

وأظهرت نتائج آخر استطلاعات الرأي الجمعة أن الائتلاف الوسطي "معا!" بقيادة الرئيس الفرنسي سيفوز دون أن يكون مؤكدا حصوله على الغالبية المطلقة أي 289 نائبا من أصل 577 في الجمعية الوطنية، وهو عتبة لا بد منها لانجاز سياسته والاصلاحات المعلنة. وفي حال حصوله على غالبية نسبية، سيضطر إلى البحث عن دعم ضمن كتل سياسية أخرى لتمرير مشاريع القوانين التي يقترحها.

في الدورة الأولى حلت الغالبية الحالية في المرتبة الأولى مع حصولها على 26 % من الأصوات، مسجلة نتيجة متقاربة جدا مع تحالف اليسار (نوبس) بقيادة جان لوك ميلانشون. ونجح هذا الأخير في رهانه جمع شمل الاشتراكيين والمدافعين عن البيئة والشيوعيين وحركته "فرنسا الأبية"، التي تنتمي إلى اليسار الراديكالي.

ويسعى اليسار الموحد للمرة الأولى منذ عقود إلى فرض "مساكنة" على رئيس الدولة، لكن أرجحية فوزه في الاستحقاق ضئيلة، إلا أنه بات مؤكدا أن اليسار سيشكل أكبر تكتل معارض في الجمعية الوطنية، علما بأن هذا الدور كان إلى الآن يضطلع به اليمين.

وفي المرحلة الأخيرة قبل الاقتراع، سعى ماكرون الذي زار كييف للمرة الأولى الخميس إلى التشديد على أهمية الرهان، بقوله إن النزاع في أوكرانيا يؤثر في حياة الفرنسيين اليومية، ومشددا على "الحاجة إلى فرنسا أوروبية فعلا يمكنها الحديث بصوت واضح".

وتحدث ماكرون عن التهديد الذي يشكله "المتطرفون" الذين إن فازوا في الانتخابات، سيزرعون "الفوضى" في فرنسا، متهما إياهم أيضا بالعزم على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

وزن اليمين المتطرف

يضع هذا الاقتراع حدا لسلسلة انتخابات طويلة شهدتها فرنسا ظهّرت مشهدا سياسيا جديدا في البلاد، حول ثلاث كتل رئيسية على حساب الأحزاب التقلدية، كان بدأ يرتسم مع انتخاب ماكرون رئيسا في 2017.

وفي مركز اقتراع في ليون (وسط) قال فاغنر تيو البالغ 39 عاما وهو مطوّر تطبيقات إلكترونية يرافقه ابنه، إنه "نسي أن يصوت" في الدورة الأولى بسبب "عدم متابعته للحملة".

وفي إحدى ضواحي باريس قال المستشار نسيم جلالي البالغ 32 عاما إنه لم يصوت في انتخابات عامة منذ العام 2012، موضحا "أنا أصوت فقط في الانتخابات البلدية لأن رئيس البلدية يحقق للمدينة أشياء ملموسة".

وتوجه الفرنسيون إلى صناديق الاقتراع ما لا يقل عن أربع مرات في غضون سنتين، في أجواء توتر بسبب أزمات متتالية لا سيما جائحة كوفيد-19 والحرب في أوكرانيا والتضخم والتهديدات التي تحدق بالاقتصاد.

أما الرهان الثاني في انتخابات الأحد فهو صعود اليمين المتطرف بقيادة مارين لوبن، التي بلغت الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في العامين 2017 و2022. ويأمل حزبها التجمع الوطني الحصول على 15 نائبا لتشكيل كتلة في الجمعية الوطنية. في حال تحقق ذلك ستكون المرة الثانية فقط التي يتمكن فيها الحزب من تشكيل كتلة في تاريخه.

أما اليمين التقليدي فيعول على الحصول على ستين نائبا تقريبا. وللمفارقة قد يؤمن له ذلك تولي دور الحكم في الجمعية الوطنية المقبلة. وأظهرت أولى النتائج الواردة من مقاطعات ما وراء البحار خسارة سكرتيرة الدولة لشؤون البحار جوستين بينان في غوادلوب، أمام مرشح اليسار كريستيان باتيست.

وتطبيقا لقاعدة غير مكتوبة بدأ ماكرون تطبيقها في العام 2017، سيتعين على بينان التي عيّنت مؤخرا التخلي عن منصبها الحكومي. ويمكن أن ينطبق هذا الأمر على وزراء آخرين بينهم كليمان بون (أوروبا) وأميلي مونشالان (التحول البيئي)، والأمين العام للحزب الرئاسي ستانيسلاس غيريني (الخدمات العامة) الذين يخوضون منافسات محتدمة في مواجهة اليسار في منطقة باريس.