المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد وصفه قرار بريطانيا بترحيل المهاجرين إلى رواندا بالمروع.. الأمير تشارلز في كيغالي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الأمير تشارلز ولي العد البريطاني خلال زيارته لنصب ضحايا الإبادة الجماعية في كيغالي
الأمير تشارلز ولي العد البريطاني خلال زيارته لنصب ضحايا الإبادة الجماعية في كيغالي   -   حقوق النشر  AP Photo

التقى الأمير تشارلز الأربعاء الرئيس الراوندي بول كاغامي، بعد زيارة النصب التذكاري للإبادة الجماعية في كيغالي، حيث سيشارك ولي العهد البريطاني في اجتماع لقادة دول الكومنولث.

ويأتي هذا اللقاء بعد عشرة أيام من إعلان الصحافة عن معارضة أمير ويلز لخطة مثيرة للجدل وضعتها الحكومة البريطانية لترحيل المهاجرين الذين وصلوا بشكل غير قانوني، إلى رواندا.

وأفادت صحيفة "تايمز"، بأنّ الأمير البالغ من العمر 73 عاماً عبّر مراراً وتكراراً وفي مناسبات خاصّة عن عدم موافقته على خطّة الترحيل التي يعتبرها "مروّعة"، معرباً عن خشيته من أن تلقي بظلالها على اجتماع رؤساء حكومات الكومنولث، الذي يقام يومي الجمعة والسبت وحيث يمثّل والدته الملكة اليزابيث الثانية.

كان في استقبال الأمير تشارلز وزوجته كاميلا لدى وصولهما إلى كيغالي الثلاثاء، الرئيس بول وزوجته جانيت كاغامي، في المجمّع الرئاسي في أوروغويرو.

قبلها، زار تشارلز وزوجته النصب التذكاري للإبادة الجماعية التي وقعت العام 1994، حيث وضعا إكليلاً من الزهور البيضاء وتحدّثا مع الناجين من المذابح التي خلّفت 800 ألف قتيل معظمهم من أقلية التوتسي.

عرضت الحكومة البريطانية الأربعاء على البرلمان مشروع قانون يسمح لها بتجاوز المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، التي قررت في 14 حزيران/يونيو منع مغادرة أول طائرة تقلّ مهاجرين إلى كيغالي.

استنكرت برنامج الإبعاد جمعيات غير حكومية تدافع عن حقوق الإنسان ومن الأمم المتحدة والكنيسة الأنغليكانية التي وصفته ب"اللاأخلاقي".

المصادر الإضافية • أ ف ب