المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خدر ضحاياه واعتدى عليهم.. "سفاح الأطفال" يسقط في شر أعماله بعد اغتصاب عدة أطفال في لبنان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
طفل يحمل دب من القماش بني اللون
طفل يحمل دب من القماش بني اللون   -   حقوق النشر  Alexas_Fotos de Pixabay

هزت الشارع اللبناني جريمة تمت في بلدة القاع في محافظة بعلبك الهرمل، حيث أقدم عسكري متقاعد في الجيش اللبناني على اغتصاب أو التحرش بعدد من الأطفال من الجنسين، قبل أن تلقي مخابرات الجيش القبض عليه. 

في التفاصيل

أوقفت مخابرات الجيش اللبناني قبل أيام، عسكري متقاعد يبلغ من العمر 54 عاماً أقدم على اغتصاب عدد من الأطفال من الجنسين (أكثر من عشرة بحسب المعلومات المتداولة)، بينهم طفلة من ذوي الاحتياجات الخاصة، تحت تأثير المخدر. 

وبحسب إفادات أهالي القرية، كان المعتدي يصطاد فرائسه من خلال دعوتهم إلى منزله. وبعد استجرارهم إلى ساحته يقدم لهم العصير، ويقوم بتخديرهم من خلال دس المخدر في العصير. 

وذكر مصدر رسمي، أن الأجهزة الأمنية التي اشتبهت بسلوك المعتدي غير السوي وضعته تحت المراقبة، إلى أن شاهدت مراهقاً يبلغ من العمر 15 عاماً يخرج من منزله.

عندها توجهت إلى عائلته وأخبرتهم بوجود بعض الشبهات حول هذا الشخص وبضرورة الحديث إلى الطفل لمعرفة المزيد من التفاصيل. وبعد أن أنكر الطفل في المرة الأولى، عاد ليخبر والده بما كان يحدث، وهنا كانت بداية سقوط "سفاح الأطفال". 

وذكر موقع العربي الجديد نقلاً عن مصدر في وزارة الداخلية أن "الأرقام حول عدد الأطفال الذين تعرّض لهم المدعو الياس الضاهر ليست عشرين، والذين تقدّموا بشكاوى ضدّه هم خمسة مع ذويهم". ونقل الموقع عن المصدر قوله إن "الضاهر لم يتعرّض لكلّ الأطفال بمعنى اغتصابهم، بل كانت أعمال منافية للحشمة وتحرّش، كما أنه لم يصوّر أفعاله".

وسم سفاح الأطفال

فور انتشار الخبر، احتل وسم "سفاح الأطفال" لائحة الأكثر تداولاً على موقع تويتر في لبنان، وأجمع اللبنانيون على ضرورة محاسبته، وتوالت التغريدات الشاجبة والتي تحمل السلطات المسؤولية نتيجة غياب القصاص والمحاسبة. 

وعلقت الإعلامية اللبنانية ريما نجيم على الواقعة في تغريدة نشرتها على تويتر، جاء فيها: "تراجعت عن مبدأ ضد الإعدام، مع هيك مجتمعات بربرية وهيك جرائم وغياب المحاسبة.. صار الإعدام في الساحات العامة ضرورة.. مع  إعدام سفاح الأطفال".

وتحت وسم "سفاح الأطفال"، كتبت الفنانة مايا دياب "السفاح الياس ضاهر.. أنا أهل هالعشرين ولد اللي إغتُصبوا، وبتمنى من أهلهم إنو ما حدا يتنازل عن حق طفله، بتمنى إنو ما يتدخل رجال الدين حتى ما نصير ملحدين. وبتمنى لمرة وحدة الدولة تاخد قرار استثنائي بإعدام حيوان متل الياس ضاهر.. وأنا جاهزة لأي خطوة فعالة أكتر من تويت".

من جانبه، علق الصحفي اللبناني سلمان الأندري، على حادثة الاغتصاب في تغريدة على  تويتر: "فضيحة سفاح الأطفال باتت على كل لسان، لكن لفلفة الموضوع والتستر عليه والتقليل من حجم توحشه متواصل من قبل قوى سياسية ودينية وشخصيات عامة. اين مطاوعجية الإعلام والأخلاق لفضح هذا الوحش؟. أين وزير الداخلية الذي يتحفنا في بياناته واعلاناته؟. أين المؤسسات الدينية التي تحاضر على الناس".

ونشر الإعلامي اللبناني وسام بريدي تغريدة أرفقها بصورة لرجل معلَّق داخل عامود.. أدخل العامود من مؤخرته وخرج من فمه، قائلا "كل من يتعرض لطفل هيك لازم يكون مصيره.. سفاح الاطفال".