المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تقرير صادم: شرطة لندن تعترف بتجريد مئات أطفال من ملابسهم أثناء تفتيشهم

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
شرطي في لندن أثناء دورية في العاصمة يوم الجمعة 1 أكتوبر-تشرين الأول 2021
شرطي في لندن أثناء دورية في العاصمة يوم الجمعة 1 أكتوبر-تشرين الأول 2021   -   حقوق النشر  Frank Augstein/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved

كشفت أرقام صدرت مؤخرا أن عدة مئات من الأطفال تعرضوا لعمليات تفتيش وهم عراة في لندن خلال العامين الماضيين. وتشير البيانات إلى أن 650 طفلا تتراوح أعمارهم بين 10 و17 عامًا خضعوا لهذه الممارسة بين عامي 2018 و2020.

قالت السيدة راشيل دي سوزا، مفوضة الأطفال في إنجلترا، إنها "صُدمت بشدة" لأن الكثير من الأطفال تم تفتيشهم بهذه الطريقة. وأكدت دي سوزا: "في عملية تفتيش العراة، يتم تفتيش أجزائك الأكثر حميمية ... بالنسبة لأي طفل، سيكون ذلك مؤلما ومثيرا للقلق". 

وأضافت دي سوزا أن البيانات تكشف أيضا عن تفاوتات عرقية. وقالت إن 58 في المائة من الأطفال الذين تم تفتيشهم، وهم عراة خلال فترة السنتين كانوا من السود، على الرغم من أن 19 في المائة فقط من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و17 عامًا في العاصمة البريطانية ينتمون لهذا العرق.

وجدت المفوضة أنه تمّ تفتيش ما يقرب من ربع الحالات دون حضور شخص بالغ ثالث. وأكثر من نصف عمليات التفتيش لم تؤد إلى مقاضاة حيث قالت السيدة دي سوزا إنها ربما لم تكن "مبررة أو ضرورية في جميع الحالات".

بدأت المفوضة تحقيقها في أعقاب الغضب الواسع بشان قضية "تشايلد كيو"، وهي قضية تعود لتلميذة من أصول افريقية تبلغ من العمر 15 عامًا وقد تم تفتيشها عارية في مدرستها في شرق لندن حيث كان يشتبه خطأ أنها كانت تحمل القنب.

وقد أثار تفتيش المراهقة عارية أياما من الاحتجاجات في هاكني بعد أن ظهر أن التلميذة التي تم تفتيشها دون حضور بالغ آخر ومع العلم أنها كانت حائض ولم يتم الاتصال بوالديها.

في المملكة المتحدة، من المتطلبات القانونية أن يكون الشخص البالغ المناسب حاضرا أثناء تجريد الطفل من ملابسه لتفتيشه، إلا في الحالات العاجلة. وخلص تقرير "خدمات حماية الطفل" في الحادث إلى أن البحث "كان يجب ألا يتم" مطلقًا وأن "العنصرية سواء كانت متعمدة أو غير متعمدة كانت على الأرجح عاملا مساهما".

عمليات التفتيش عن طريق تجريد الملابس على الإناث نادرة في المملكة المتحدة حيث يتم إجراء 19 تفتيشا من أصل 20 على الذكور. وقالت دي سوزا إن النتائج التي توصلت إليها أظهرت أن حالة "تشايلد كيو" لم تكن حالة واحدة.

وقالت دي سوزا: "لست مطمئنًة إلى أن ما حدث للطفلة كان قضية منعزلة، ولكن بدلا من ذلك أعتقد أنه قد يكون مثالًا مثيرًا للقلق بشكل خاص لمشكلة أكثر منهجية حول حماية الطفل داخل شرطة العاصمة"، وأضافت: "ما زلت غير مقتنعة بأن شرطة لندن تأخذ بعين الإعتبار باستمرار راحة الأطفال ورفاههم". 

كما أعربت دي سوزا عن قلقها من "ثغرات في البيانات" سجلتها شرطة لندن وقالت: "بالنسبة لحوالي واحد من كل خمسة من الذين تم تفتيشهم وتجريدهم من الملابس الداخلية، لا يمكنهم حتى إخباري بمكان حدوث ذلك، لذا يجب أن يكون جمع البيانات أفضل".

وقالت شرطة العاصمة في بيان لها إنها "تتقدم بخطى سريعة" لضمان التعامل باحترام مع الأطفال الذين يخضعون لعمليات تفتيش "متطفلة". وأضافت أنه تم إدخال إجراءات جديدة تتطلب من المفتش إعطاء الأوامر قبل إجراء البحث.