المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السويد تحكم بالسجن مدى الحياة على مسؤول إيراني سابق بتهمة ارتكاب جرائم حرب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
مؤيدون لجماعة مجاهدي خلق خلال اليوم الأول من محاكمة حميد نوري، المسؤول الإيراني السابق، في ستوكهولم في أغسطس 2021
مؤيدون لجماعة مجاهدي خلق خلال اليوم الأول من محاكمة حميد نوري، المسؤول الإيراني السابق، في ستوكهولم في أغسطس 2021   -   حقوق النشر  Stefan Jerrevang/TT News Agency via AP

حكمت محكمة سويدية اليوم، الخميس، على مسؤول إيراني سابق بالسجن مدى الحياة بتهمة المشاركة في إعدام سجناء سياسيين بإيران في الثمانينيات من القرن الماضي.

ووواجه حميد نوري، الذي اعتقل في مطار ستوكهولم عام 2019، اتهامات بارتكاب جرائم حرب تشمل إعداماً جماعياً وتعذيب سجناء سياسيين في سجن كوهردشت في كرج بإيران عام 1988.

وقدرت منظمة العفو الدولية عدد الذين تم إعدامهم بناء على أوامر حكومية بنحو 5000، وقالت في تقرير عام 2018 أن "العدد الحقيقي يمكن أن يكون أعلى". ولم تعترف إيران بجرائم القتل.

ونوري، الذي نفى الاتهامات الموجهة له، هو الوحيد حتى الآن الذي يواجه محاكمة بسبب التطهير الذي استهدف أعضاء من جماعة مجاهدي خلق الإيرانية، الذين كانوا يقاتلون في أجزاء من إيران، إلى جانب معارضين سياسيين آخرين.

وكان من المعرف أن نوري سيواجه حكماً بالسجن مدى الحياة في حالة إدانته. 

وسلطت المحاكمة اهتماماً غير مرحب به على الرئيس الإيراني المتشدد إبراهيم رئيسي، الذي يخضع لعقوبات أمريكية بسبب ماضي يشمل ما تقول واشنطن ونشطاء إنه تورطه كواحد من أربعة قضاة أشرفوا على جرائم القتل في عام 1988.

ولدى سؤاله عن هذه المزاعم، قال رئيسي للصحفيين بعد انتخابه في عام 2021 إنه دافع عن الأمن القومي وحقوق الإنسان.

وأدت القضية إلى توتر العلاقات بين البلدين ووصف إيران المحاكمة بأنها "غير قانونية".

وقال ناصر كنعاني المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء "على السويد أن تهيئ السبل للإفراج عن نوري في أسرع وقت ممكن."

وبموجب القانون السويدي، يمكن للمحاكم محاكمة المواطنين السويديين ومواطني الدول الأخرى على الجرائم المرتكبة ضد القانون الدولي في الخارج.