المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البابا فرنسيس يزور كندا في رحلة "للتكفير عن الذنب" جراء ما لحق بسكانها الأصليين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
صلاة البابا فرانسيس أثناء احتفاله بالقداس الإلهي في عيد القديسين بطرس وبولس في بازيليك القديس بطرس بالفاتيكان
صلاة البابا فرانسيس أثناء احتفاله بالقداس الإلهي في عيد القديسين بطرس وبولس في بازيليك القديس بطرس بالفاتيكان   -   حقوق النشر  أ ب

 قال البابا فرنسيس يوم الأحد، إن رحلته إلى كندا الأسبوع المقبل ستكون بمثابة "رحلة للتكفير عن الذنب" يأمل أن تساعد في معالجة الأخطاء التي ارتكبها قساوسة وراهبات من الروم الكاثوليك بحق السكان الأصليين الذين أداروا مدارس داخلية شهدت انتهاكات جسيمة.

ستشمل الزيارة من 24 إلى 30 يوليو/ تموز خمسة لقاءات على الأقل مع السكان الأصليين يفي خلالها البابا بوعده بالاعتذار على أرضهم الأصلية عن دور الكنيسة في تلك المدارس التي سعت إلى محو ثقافات السكان الأصليين.

وقال البابا فرنسيس في كلمته الأسبوعية في ساحة القديس بطرس "للأسف في كندا، ساهم العديد من المسيحيين، ومنهم بعض أعضاء مؤسسات دينية، في سياسات الهيمنة الثقافية التي ألحقت في الماضي أضرارا بالغة بالسكان الأصليين بطرق مختلفة".

وفصل النظام التعليمي الداخلي في كندا نحو 150 ألف طفل من السكان الأصليين عن ذويهم قسرا، وتعرض كثيرون منهم لسوء المعاملة والاغتصاب وسوء التغذية فيما وصفته لجنة الحقيقة والمصالحة الكندية في عام 2015 بأنه "إبادة ثقافية جماعية".

كان الهدف المعلن للمدارس، التي عملت بين عامي 1831 و1996، هو دمج أطفال السكان الأصليين. وكانت تدار من عدد طوائف مسيحية نيابة عن الحكومة، وأدارت الكنيسة الكاثوليكية معظمها.

كانت هذه المدارس محور مناقشات بين البابا والسكان الأصليين في الفاتيكان في مارس/ آذار وأبريل/ نيسان. وفي إشارة إلى تلك الاجتماعات، قال البابا يوم الأحد إنه عبر عن "ألمه وتضامنه إزاء الشر الذي تحملوه".

وأضاف "أنا بصدد القيام برحلة للتكفير عن الذنب، وآمل أن تساهم بفضل الله في طريق الشفاء والمصالحة الذي بدأ بالفعل".

ظهرت فضيحة هذه المدارس مرة أخرى العام الماضي مع اكتشاف رفات 215 طفلا كانوا بالمدرسة الداخلية الهندية السابقة في كاملوبس بمقاطعة كولومبيا البريطانية الغربية التي أُغلقت عام 1978.

وأثار هذا الاكتشاف مطالب جديدة للمساءلة. وجرى منذ ذلك الحين العثور على المئات من مواقع الدفن التي لم تكن معروفة أو مميزة.

تم انتخاب البابا فرنسيس بعد ما يقرب من عقدين من إغلاق آخر تلك المدارس.