Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الحكم بالسجن 15 شهرا على جندية إيرلندية سابقة التحقت بتنظيم الدولة الإسلامية

مقر محكمة صورة توضيحية.
مقر محكمة صورة توضيحية. Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

ألقي القبض عليها عند وصولها إلى مطار دبلن في 1 كانون الأول/ديسمبر 2019 مع ابنتها الصغيرة.

اعلان

حكم القضاء الإيرلندي على جندية إيرلندية سابقة الجمعة بالسجن 15 شهرا لانضمامها إلى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، كما أعلنت المحكمة.

وكانت سميث عنصرا في قوات الدفاع الإيرلندية حتى العام 2011، وتردد أنها توجهت إلى سوريا في 2015 بعد اعتناقها الإسلام. كما يعتقد أن قوات مسلحة في شمال سوريا اعتقلتها في وقت سابق من العام، بحسب تقارير.

 وقد أدينت في أيار/مايو بالانتماء إلى منظمة إرهابية بين عامي 2015 و2019.

وألقي القبض عليها عند وصولها إلى مطار دبلن في 1 كانون الأول/ديسمبر 2019 مع ابنتها الصغيرة.

وفي مقابلة من مخيم الهول في سوريا، قالت سميث إنها انضمت إلى تنظيم الدولة الإسلامية إلا أنها لم تقاتل في صفوفه. وأضافت أن جهاديا بريطانيا يدعى ساجد إسلام هو والد طفلتها وقُتل في اشتباكات في وقت سابق من هذا العام.

وكانت سميث قد أدت فريضة الحج في مكة عام 2012 وأعربت على فيسبوك عن رغبتها بالعيش في ظل الشريعة الإسلامية والموت شهيدة.

واشترت سميث تذكرة ذهاب فقط من العاصمة الإيرلندية إلى تركيا حيث عبرت الحدود إلى سوريا وعاشت في الرقة التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وحكم الجهاديون المتشددون مساحات شاسعة من سوريا والعراق وجذبوا آلاف المقاتلين الأجانب قبل الحاق الهزيمة بهم في المنطقة.

وطلقت سميث زوجها عام 2016 بعد أن فشلت في إقناعه بالانضمام إليها لتتزوج من مواطن بريطاني كان مسؤولا في التنظيم عن الدوريات على طول الحدود العراقية.

ومع خسارة تنظيم الدولة الإسلامية للمناطق التي كان يسيطر عليها أمام التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، أُجبرت سميث على الفرار من الرقة ثم الباغوز، آخر معاقل الجهاديين قبل عودتها إلى إيرلندا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

منظمة حقوقية: السجن 45 عاما لسعودية بسبب منشورات على مواقع التواصل

شاهد: ضحايا داعش من مبتوري الأطراف يؤسّسون فريقا لكرة قدم في العراق

فيديو: عائلات خرجت من سوريا بعد هزيمة داعش تنتظر الضوء الأخضر للعودة إلى العراق