Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

بيلوسي تثير غضب بكين بسبب تايوان.. والصين توجه تحذيراً قوياً لإدارة الرئيس بايدن

رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي (أرشيف)
رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي (أرشيف) Copyright AP Photo/J. Scott Applewhite
Copyright AP Photo/J. Scott Applewhite
بقلم:  يورونيوز مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

نقل تقرير إعلامي عن ستة مصادر مطلعة قولها إن التحذيرات كانت أقوى بكثير من تهديدات سبق أن وجهتها بكين عندما كانت غير راضية عن الإجراءات أو السياسة الأمريكية المتعلقة بتايوان. ونقلت الصحيفة عن المصادر قولها إن هذا الخطاب الخاص يشير إلى رد عسكري محتمل.

اعلان

ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز يوم السبت أن الصين وجهت تحذيرات قوية لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن من زيارة محتملة لرئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى تايوان في أغسطس-آب.

ونقل التقرير عن ستة مصادر مطلعة قولها إن التحذيرات كانت أقوى بكثير من تهديدات سبق أن وجهتها بكين عندما كانت غير راضية عن الإجراءات أو السياسة الأمريكية المتعلقة بتايوان التي تعتبرها الصين جزءاً من أراضيها. 

ونقلت الصحيفة عن المصادر قولها إن هذا الخطاب الخاص يشير إلى رد عسكري محتمل.

وتكثف الصين نشاطها العسكري حول تايوان سعياً للضغط على الحكومة المنتخبة ديمقراطياً هناك لقبول السيادة الصينية. وتقول حكومة تايوان إن سكان الجزيرة البالغ عددهم 23 مليوناً فقط هم من يمكنهم تقرير مستقبلهم وإنها، رغم رغبتها في السلام، ستدافع عن نفسها إذا تعرضت للهجوم.

كانت الصحيفة قد ذكرت في 18 يوليو-تموز أن بيلوسي تعتزم زيارة تايوان في أغسطس-آب.

وبعد ذلك بيوم واحد، قالت وزارة الخارجية الصينية إن زيارة بيلوسي لتايوان ستقوض بشكل خطير سيادة الصين وسلامة أراضيها، وإن الولايات المتحدة ستتحمل عواقب ردها.

ويوم الأربعاء، قال بايدن إنه يعتزم التحدث مع الرئيس الصيني شي جين بينغ بحلول نهاية الشهر، وبدا أنه يشكك في ما تردد عن رحلة بيلوسي إلى تايوان.

وقال بايدن للصحفيين "أعتقد أن الجيش يرى أنها ليست فكرة جيدة في الوقت الحالي، لكنني لا أعرف ما هو الوضع".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

واشنطن تسعى إلى تخفيف التوتر المرتبط بزيارة بيلوسي المحتملة لتايوان

لماذا تسرق الصين رمال تايوان؟

وزير الدفاع الأمريكي يؤكد أن "الحرب مع بكين ليست وشيكة" وأمان أمريكا هو من أمان آسيا