المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صدام البيت الأبيض مع بيلوسي بخصوص زيارتها إلى تايوان يخرج إلى العلن

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي
رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي   -   حقوق النشر  أ ب

يحظى النزاع الأخير الدائر بين الرئيس الأمريكي جو بايدن وإدارته ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي حول رحلتها المحتملة إلى تايوان الشهر المقبل، باهتمام واسع في الشارع الأمريكي. 

وتعليقا على هذه الخطوة، قال رئيس الولايات المتّحدة جو بايدن الخميس، إن الزيارة التي تعتزم بيلوسي القيام بها إلى تايوان "ليست فكرة جيدة" بنظر الجيش الأمريكي.

وبعتبر أعضاء في البنتاغون، أن "هذه الرحلة قد تساهم في زيادة التوترات مع بكين التي تستعرض عضلاتها في بحر الصين الجنوبي". 

وتخطط بيلوسي لاستخدام طائرة عسكرية للطيران إلى الجزيرة. 

 وقال مسؤول أمريكي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته: "تبدو عملية عسكرية".

وبصفتها رئيسة لمجلس النواب فإنّ بيلوسي تُعتبر من أركان الدولة الأساسيين في الولايات المتحدة، وبالتالي فإنّ أيّ زيارة لها إلى تايوان ستثير حتماً غضب الصين التي تعتبر الجزيرة جزءاً لا يتجزّأ من أراضيها.

وكان من المقرر أن تقوم بهذه الزيارة في أبريل/نيسان الماضي، لكن قامت بتأجيلها بعد أن ثبتت إصابتها بفيروس كورونا.

ومع أنّ بيلوسي لا تتولّى أيّ منصب في السلطة التنفيذية، إلا أنّ الحكومة الأمريكية ستجد نفسها محرجة حتماً إذا ما قامت رئيسة مجلس النواب بزيارة إلى تايوان.

والخميس رفضت بلوسي تأكيد أو نفي ما إذا كانت ستسافر إلى الجزيرة أم لا، مشدّدة في الوقت عينه على أنّه "من المهمّ لنا أن نُظهر دعماً لتايوان".

وزار عدد من الوفود الأمريكية تايوان مؤخراً. وهذه الجزيرة تدعمها الولايات المتحدة لكن بكين تطالب بها جزء من أراضيها.

وإذا زارت بيلوسي تايوان، ستصبح عندها أكبر شخصية في المؤسسة أمريكية تزور رسمياً الجزيرة منذ عقود، منذ أن سافر نيوت جينغريتش، الجمهوري، إلى هناك قبل 25 عاماً عندما كان رئيسا لمجلس النواب.