المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اقتحام وزارة الطاقة في لبنان بسبب تقنين ساعات التزويد بالكهرباء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
متظاهرون يغلقون المدخل الرئيسي لمقر شركة الكهرباء اللبنانية في بيروت، لبنان، الخميس 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2019.
متظاهرون يغلقون المدخل الرئيسي لمقر شركة الكهرباء اللبنانية في بيروت، لبنان، الخميس 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2019.   -   حقوق النشر  Hussein Malla/AP.

اقتحم لبنانيون مبنى وزارة الطاقة والمياه في العاصمة بيروت احتجاجا على الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي وخطة التقنين القاسي، متوعدين بالقيام بمزيد من الضغوطات لاستهداف منظومة الفساد.

كما طلب المحتجون لقاء وزير الطاقة وليد فياض، لكن ذلك لم يحدث، ما أدى إلى مشادات بين بعض المتظاهرين وموظفي الوزارة قبل أن تتدخل القوى الأمنية لتفريق المتظاهرين.

وانتشرت مقاطع فيديو على منصات التوصل الاجتماعي تظهر المحتجين داخل المبنى وهم يرددون هتافات تطالب بتحسين الأوضاع المعيشية المتردية التي يعاني منها الشعب منذ فترة طويلة.

وقال أحد المحتجين "وزارة الطاقة كلها مضوية بالمكيفات ونحنا عم نموت!" فيما استنكر آخر للرواتب التي يتم صرفها لموظفي الوزارة دون تقديم أي خدمات بالمقابل للمواطنين. 

وعلق الباحث هايل خزعل على اقتحام مبنى الوزارة في تغريدة على تويتر قال فيها إن الجوع والفقر والبطالة والحرمان وانقطاع الكهرباء كانت الأسباب التي دفعت بالشعب اللبناني إلى القيام بهذا الفعل.

ويعاني لبنان من تقنين للطاقة الكهربائية لفترات تختلف من منطقة إلى أخرى منذ نهاية الحرب الأهلية اللبنانية عام 1990. ولم تستطع الحكومات المتعاقبة على إحداث تغييرات تؤمن توفر المواطنين على الكهرباء بشكل مستمر.

وفي ظل الأزمة الاقتصادية والمالية التي يمر بها لبنان، لا تزيد ساعات التغذية بالطاقة الكهربائية التي تؤمنها مؤسسة كهرباء لبنان على ساعتين يوميا.

ويسعى لبنان إلى استخدام الغاز المصري، عبر الأردن وسوريا، في تشغيل محطة كهرباء شمالي البلاد لحل هذه الأزمة، وهي خطة تدعمها الولايات المتحدة. وستبلغ كلفة استجرار الكهرباء من الأردن قرابة مئتي مليون دولار سنوياً، وكذلك الأمر بالنسبة الى استيراد الغاز من مصر.

وأفادت مصادر محلية عن وصول باخرة محملة بالفيول إلى معمل الزهراني على أن تفرغ حمولتها، الجمعة، فور الانتهاء من الفحوص في مختبرات دبي، لتنتقل الباخرة إلى معمل دير عمار، قبل أن يُعاد تشغيل المعامل السبت بمعدل ساعتي تغذية فقط.