المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اشتباكات جديدة بين أذربيجان وأرمينيا في ناغورني قره باغ والاتحاد الأوروبي يدعو إلى وقف القتال

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
لقطات بثها التلفزيون الأذري لعملية استهداف آليات عسكرية أرمينية
لقطات بثها التلفزيون الأذري لعملية استهداف آليات عسكرية أرمينية   -   حقوق النشر  AFP

أعلنت أذربيجان الأربعاء انها سيطرت على مرتفعات استراتيجية عدة في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه مع أرمينيا.

وقال الجيش الأذربيجاني إنه شن عملية اطلق عليها اسم "انتقام" ردا "على التحركات الإرهابية غير المشروعة للمجموعات الأرمنية المسلحة في أراضي أذربيجان" التي أدت إلى مقتل جندي أذربيجاني.

من جهتها، دعت أرمينيا المجتمع الدولي إلى وقف تصرفات أذربيجان "العدوانية" في جيب ناغورني قره باغ المتنازع عليه حيث أدى تصعيد لأعمال العنف إلى سقوط ثلاثة قتلى، ما يعيد شبح حرب العام 2020.

وقالت وزارة الخارجية الأرمنية في بيان "تدعو يريفان الأسرة الدولية لاتخاذ تدابير لوقف التصرف والاعمال العدوانية لاذربيجان وتفعيل الآليات لتحقيق ذلك".

ردود فعل

وفي أول رد فعل على الاشتباكات الأخيرة قال المتحدث باسم وزير خارجية الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل في بيان "من الضروري الحد من التصعيد والاحترام الكامل لوقف إطلاق النار والعودة إلى طاولة المفاوضات للبحث عن حلول تفاوضية".

وأعرب عن أسفه لأنّ المواجهات قد أدّت إلى سقوط قتلى وجرحى. كذلك أكد أنّ "الاتحاد الأوروبي لا يزال عازماً على المساعدة في التغلّب على التوترات ومواصلة التزامه السلام والاستقرار الدائمين في جنوب القوقاز".

هذا واتهمت روسيا أذربيجان بانتهاك وقف إطلاق النار في جيب ناغورني قره باغ مضيفة أن جنودها لحفظ السلام المنتشرين في المنطقة يحاولون "تحقيق استقرار" الوضع.

واعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان "في منطقة ساريبابا انتهكت القوات المسلحة الأذربيجانية وقف إطلاق النار" مضيفة أن "قيادة قوة حفظ السلام الروسية تتخذ مع ممثلين عن أذربيجان وأرمينيا خطوات لتحقيق الاستقرار".

وتؤجج هذه الاشتباكات التوتّرات بين باكو ويريفان في هذا الجيب الجبلي، الذي كان مسرحاً لحرب بين أذربيجان وأرمينيا في العام 2020.

المصادر الإضافية • أ ف ب