Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

تعرف على معالم مدينة شيكي الشاهدة على العصر الذهبي لطريق الحرير في أذربيجان

محل لصنع وبيع الأواني النحاسية في مدينة لاهيج
محل لصنع وبيع الأواني النحاسية في مدينة لاهيج Copyright يورونيوز
Copyright يورونيوز
بقلم:  Monica Pinnaيورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقال
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

على مفترق الطرق بين أوروبا الشرقية وآسيا الغربية تقع دولة أذربيجان التي تزخر بالكثير من المواقع الساحرة التي تنتظر عشاق السياحة والسفر لزيارتها.

اعلان

على مفترق الطرق بين أوروبا الشرقية وآسيا الغربية تقع أذربيجان التي تزخر بالكثير من المواقع والمعالم الساحرة التي تنتظر عشاق السياحة والسفر لزيارتها.

وفي برنامج جديد ليورونيوز يحمل اسم "إكسبلور أذربيجان" سننقلكم في رحلة لاستكشاف أجمل الأمكان والمعالم والمواقع التاريخية والطبيعية بهذا البلد.

زارت يورونيوز في أول عدد من "إكسبلور أذربيجان" مدينة شيكي التي تعد محطة قديمة للتجار والحرفيين عند سفح جبال القوقاز الكبرى.

الهندسة المعمارية الفريدة لهذه المدينة وتاريخها جعل منها أحد تصنف ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو.

كانت تربية دودة القز وتجارة الشرانق والحرير الخام هي الأعمال الرئيسية في مدينة شيكي خلال العصر الذهبي لطريق الحرير.

وإلى غاية اليوم لا يزال الحرير والتجارة يشكلان هوية هذه المدينة النابضة بالحياة.

ازدهار التجارة بهذه المدينة أدى إلى الحاجة إلى وجود أماكن للراحة، فتم تشييد عدة نزل تشبه الفنادق على جانبي طريق الحرير وتحتوي على عشرات الغرف، لكن الآن لم يبق من هذه النزل سوى اثنين تروي جدرانهما تاريخا وقصصا من الزمن الغابر.

إحدى المواقع التي يجب على الزائر استكشافها في شيكي هي قصر خان الجميل الذي تم بناؤه عام 1762 ويعد تحفة معمارية وهندسية رائعة.

من مدينة تشيكي انتقلت يورونيوز إلى مدينة لاهيج واحدة من أقدم المدن في أذربيجان. معزولة عن العالم في فصل الشتاء، لكن في الصيف، يجتاحها السياح، وتجذبهم إليها حرفة قديمة جعلت من هذا المكان جوهرة نادرة.

تعد صناعة النحاس والنحاسين علامة مميزة للمدينة التي تقع على مسافة 180 كيلومترا من باك.

زارت يورونيوز ورشة عمل نحاس تابعة لاسرة علييف التي تناقلت هذه الحرفة جيلا عن جيل.

غير أن الاهتمام بهذه الحرفة بأ يخفت وعبر صاحب الورشة كابلي علييف عن ذلك بقوله "كان هناك 15 إلى 20 نحاسا يعملون في ورشة العمل هذه. الآن أنا الوحيد المتبقي هنا".

ويضيف "أطفالي يساعدوني في بعض الأحيان. لكن أريد من الجيل الجديد أن يهتم بتعلم هذه الحرفة ".

شارك هذا المقال

مواضيع إضافية

اشتباكات جديدة بين أذربيجان وأرمينيا في ناغورني قره باغ والاتحاد الأوروبي يدعو إلى وقف القتال

طوكيو العاصمة الصاخبة.. تطلّعٌ نحو المستقبل وقدمٌ راسخة في الماضي