المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن يستنكر جرائم قتل أربعة مسلمين في ولاية نيو مكسيكو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
جرائم قتل تستهدف مسلمين في المكسيك
جرائم قتل تستهدف مسلمين في المكسيك   -   حقوق النشر  AP Photo

استنكر الرئيس الأمريكي جو بايدن الأحد جرائم قتل أربعة مسلمين في ولاية نيو مكسيكو، في عمليات تشتبه الشرطة بوجود ترابط بينها. وأعرب بايدن في تغريدة أطلقها عن "غضبه وحزنه إزاء الجرائم المروعة التي قُتل فيها أربعة رجال مسلمين في ألبوكيركي".

وتابع "بانتظار نتائج التحقيق، أصلي من أجل عائلات الضحايا، وإدارتي تقف بحزم مع الجالية المسلمة. هذه الهجمات الحاقدة لا مكان لها في الولايات المتحدة".

وتحقق الشرطة في ولاية نيو مكسيكو الأمريكية ووكالات اتحادية في مقتل أربعة مسلمين لتحديد ما إذا كانت هذه الجرائم التي وقع آخرها مساء الجمعة مرتبطة ببعضها في الوقت الذي وصفتها حاكمة الولاية بأنها "جرائم قتل مستهدفة".

وقال قائد شرطة البوكيرك هارولد ميدينا للصحفيين يوم السبت بأن "شابا من الجالية المسلمة قُتل".

ولم يتم الكشف عن اسم القتيل وملابسات الجريمة. وقالت الشرطة إنه في الحالات الثلاث السابقة نصبت كمائن للضحايا وأطلقت النار عليهم دون سابق إنذار.

وقال ميدينا إن من المحتمل أن جريمة قتل الشاب مرتبطة بجرائم القتل الثلاث السابقة.

وكانت الشرطة في ولاية نيو مكسيكو قد قالت في وقت سابق إنه يبدو أنه تم استهداف المسلمين الثلاثة الآخرين الذين لقو حتفهم في أكبر مدن الولاية خلال الأشهر التسعة الماضية بسبب دينهم وانتمائهم العرقي.

وقالت ميشيل لوغان غريشام حاكمة ولاية نيو مكسيكو على تويتر في ساعة متأخرة من مساء السبت إن "القتل الذي استهدف المسلمين المقيمين في البوكيرك يثير غضبا شديدا وغير مقبول على الإطلاق".

وأضافت أيضا أنها أرسلت أفرادا إضافيين من شرطة الولاية إلى البوكيرك للمساعدة في التحقيق.

وقُتل اثنان من رواد نفس المسجد بالرصاص في البوكيرك في أواخر يوليو تموز وأوائل أغسطس آب. وقالت الشرطة إن هناك "احتمالا قويا" بأن يكون مقتلهما مرتبطا بمقتل مهاجر أفغاني في نوفمبر تشرين الثاني.

وقالت الشرطة إن محمد أفضال حسين (27 عاما) الذي كان يعمل مديرا للتخطيط لمدينة إسبانيولا والذي جاء إلى الولايات المتحدة من باكستان، لقي حتفه بالرصاص يوم الاثنين خارج مجمعه السكني في البوكيرك.

وقالت الشرطة إن ذلك جاء في أعقاب مقتل أفتاب حسين (41 عاما) من الجالية الأفغانية الكبيرة في البوكيرك والذي عُثر عليه مقتولا بالرصاص في 26 يوليو تموز بالقرب من المنطقة الدولية بالمدينة.

وقالت الشرطة إن الجريمتين مرتبطتان على الأرجح بإطلاق نار على محمد أحمدي (62 عاما) في موقف للسيارات بالقرب من سوبر ماركت ومقهى في السابع من نوفمبر تشرين الثاني.