المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس ساحل العاج يعفو عن الرئيس السابق غباغبو لتعزيز "التماسك الاجتماعي"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
صورة
صورة   -   حقوق النشر  رويترز

قال رئيس ساحل العاج الحسن واتارا يوم السبت إنه عرض عفوا رئاسيا عن منافسه منذ فترة طويلة لوران غباغبو في إطار حملة مصالحة مع أسلافه قبل انتخابات عام 2025.

وتولى غباغبو رئاسة ساحل العام من عام 2000 حتى عام 2011 وقد عاد إلى البلاد العام الماضي بعد أن برأته محكمة لاهاي في 2019 من تهم ارتكاب جرائم حرب لدوره في حرب أهلية أشعلها رفضه الاعتراف بالهزيمة بعد انتخابات 2010.

وما زال غباغبو يواجه عقوبة بالسجن 20 عاما في ساحل العاج لإدانته في عام 2019 بسرقة أموال من بنك أبيدجان المركزي خلال فترة ما بعد الانتخابات. ونفى دائما التهم الموجهة إليه.

وقال واتارا في كلمة بثها التلفزيون قبل عيد الاستقلال يوم الأحد "من أجل زيادة تعزيز التماسك الاجتماعي وقعت مرسوما يمنح عفوا رئاسيا للوران غباغبو".

وقال إنه طلب أيضا إلغاء تجميد حسابات جباجبو ودفع متأخرات معاشه الرئاسي.

ويأتي هذا القرار بعد اجتماع نادر عقد في يوليو تموز بين واتارا وغباغبو والرئيس السابق هنري كونان بيدييه.

وهيمن هؤلاء الثلاثة على المشهد السياسي الذي تسوده انقسامات في ساحل العاج منذ التسعينيات. وتولى بيدييه الرئاسة من عام 1993 حتى الإطاحة به في انقلاب عام 1999. وحكم غباغبو من عام 2000 حتى هزيمته في الانتخابات أمام واتارا في عام 2010.

وشهدت رئاسة واتارا استقرارا نسبيا. ولكن عشرات الأشخاص قتلوا في اشتباكات اندلعت حول انتخابات 2020 عندما ترشح لفترة ثالثة قال غباغبو وبيدييه إنها غير دستورية.

ولم يوضح الرئيس بعد ما إذا كان يعتزم الترشح لفترة رابعة في عام 2025. وقد قال إنه يود التنحي لكنه أشار أيضًا إلى أنه يريد من غباغبو وبيدييه الالتزام بالانسحاب من الحياة السياسة حتى يقوم هو بذلك.