المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مولدوفا تشحن حبوب إشعاع مع احتدام القتال بالقرب من محطة زابوريجيا للطاقة النووية في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
تمنع حبوب اليود امتصاص اليود المشع في الغدد الدرقية، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان
تمنع حبوب اليود امتصاص اليود المشع في الغدد الدرقية، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان   -   حقوق النشر  THIERRY ROGE/AFP

استوردت مولدوفا مليون حبة يود مع احتدام القتال حول محطة للطاقة النووية في أوكرانيا المجاورة. وقد طمأنت الدولة الواقعة شرق أوروبا، والتي يبلغ عدد سكانها 2.5 مليون نسمة، مواطنيها ودعتهم إلى عدم الذعر لأنها زادت مخزونها من الأجهزة اللوحية التي يمكن أن تمنع العناصر المشعة من التراكم بالجسم.

وتكثف القصف بالقرب من محطة زابوريجيا للطاقة النووية في أوكرانيا، وهي الأكبر من نوعها في أوروبا، مع تحذير الأمم المتحدة من أن القتال قد "يؤدي إلى كارثة".

مولدوفا، المتاخمة لأوكرانيا والتي تبعد 480 كيلومترًا عن محطة الطاقة، شحنت حبوب اليود التي تبرعت بها رومانيا، ليتم تناولها في حالة الطوارئ النووية. وتعمل الحبوب على منع امتصاص اليود المشع في الغدد الدرقية، والتي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالسرطان إذا أصيب أحد بالإشعاع.

حالة الطوارئ النووية

لكن حكومة مولدوفا تقول إنها لم تشهد أي زيادة في مستويات الإشعاع، وقالت إنه يتعين على المواطنين انتظار التعليمات الرسمية قبل تناول الحبوب، التي يتم تخزينها في المرافق الطبية المحلية.

ومع ذلك، وفي حالة وقوع كارثة نووية، سيتم إصدار حبوب اليود أولاً للأشخاص غير القادرين على الإخلاء أو الاحتماء مثل عمال الطوارئ، حسبما ذكرت الوكالة الوطنية للصحة العامة في مولدوفا. تنصح سلطات مولدوفا المواطنين بالاختباء في الأقبية أو الملاجئ أو إخلاء المنطقة  في حالة وقوع طوارئ نووية.

في الـ 10 أغسطس-آب، نشرت وكالة البيئة في مولدوفا مستويات إشعاع قالت إنها أقل من "حد التحذير" للبلاد البالغ 0.25 ميكرو سيفرت في الساعة. كما نشرت أرقاما تبلغ 0.10 ميكرو سيفرت في الساعة و0.17 ميكرو سيفرت في الساعة مسجلة في محطتي طاقة في مولدوفا.

وقالت وكالة البيئة في بيان عام: "بعد ظهور بعض المواد الصحفية المتعلقة بالوضع المتوتر في محطة زابوريجيا للطاقة النووية، للحصول على المعلومات الصحيحة للرأي العام، نعلمكم أن الوكالة تراقب عن كثب تطور النشاط الإشعاعي في البيئة وتعلن أنه، في الوقت الحالي لا توجد تغييرات مسجلة في الخلفية المشعة في حدود تتجاوز الحد الأقصى للكمية المسموح بها".

ووافق الاتحاد الأوروبي في مارس-آذار على تكديس جماعي للأدوات الوقائية والأدوية في حالة وقوع كارثة نووية بعد أن خلصت دراسة استقصائية أجريت في نفس الشهر أن 20 دولة في الاتحاد الأوروبي لديها بالفعل مخزونات من حبوب اليود، مع وجود العديد من الاحتياطيات قبل الحرب في أوكرانيا.

من يتوجب عليه أخذ حبوب اليود ومتى؟

توزع الحكومات عادة حبوب اليود على الأشخاص الذين يعيشون على بعد 20 كيلومتر من منشأة نووية كإجراء احترازي. وتعمل الحبوب، التي تحتوي على يوديد البوتاسيوم، على وجه التحديد على منع امتصاص الغدة الدرقية للإشعاع، مما قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان الغدة الدرقية.

كلما تم تناول الأقراص بشكل أسرع في حالة حدوث كارثة نووية، زادت فعاليتها، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. ومع ذلك، يحذر خبراء الإشعاع النووي من تناول الأشخاص حبوب اليود دون مشورة صريحة من السلطات.

قالت الدكتورة هيلكي فريك بورسما، خبيرة الحماية من الإشعاع في جامعة غرونينجن، ليورونيوز في مارس-آذار إن تناول الأقراص كإجراء وقائي قد يكون له آثار "عكسية". وأضافت: "إن الاستخدام غير الضروري لأقراص اليود الذي قد يحدث عندما يصاب الناس بالذعر ربما يؤدي أيضًا إلى آثار صحية ضارة رغم أن فرصة حدوث هذه الآثار ضئيلة للغاية".

ويؤكد الخبراء أيضًا إن تناول جرعات أعلى من يوديد البوتاسيوم أكثر من الكميات الموصى بها يمكن أن يسبب أمراضا شديدة أو ربما قد يؤدي إلى الوفاة.