المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محقق طبي يعتبر أن قتل الممثل الأمريكي أليك بالدوين لمديرة تصوير فيلم "راست" بمثابة حادث

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شموع مضاءة لذكرى المصورة السينمائية الراحلة هالينا هاتشينغ
شموع مضاءة لذكرى المصورة السينمائية الراحلة هالينا هاتشينغ   -   حقوق النشر  AP Photo

صنف مكتب المحقق الطبي في نيو مكسيكو مقتل هاليانا هاتشينز، في موقع تصوير فيلم "راست" بعدما أطلق الممثل الأمريكي أليك بالدوين النار من مسدس كان يستخدمه خلال التدريب على مشهد قبل تصويره، على أنه حادث.

وصدرت نتائج التقرير الإثنين عقب الانتهاء من تشريح جثة مديرة التصوير هاتشينز التي قضت في واقعة إطلاق الرصاص التي حدثت في 21 أكتوبر/ تشرين الأول، وجاء في البيان بما معناه أن "الوفاة حصلت نتيجة طلق ناري في الصدر".

هذا وفي القضية عينها، خلص تقرير صادر عن مكتب التحقيقات الفيدرالي الـFBI، إلى أن بالدوين هو من ضغط على زناد السلاح الذي قتل هاتشينز.

ولم يقرر المدعون بعد ما إذا كان سيتم توجيه اتهامات، قائلين إنهم سيراجعون التقارير الأخيرة وينتظرون ما سيصدر عن سجلات هاتف الممثل.

وكان بالدوين البالغ من العمر 64 عاما يتمرن مع هاتشينز على أحد مشاهد الفيلم عندما وقعت المأساة في مزرعة في سانتا في ولاية نيو مكسيكو.

وقيل له يومها إن المسدس لا يشكل أي خطر إذ كان يفترض أن يحوي رصاصات وهمية. لكنّ رصاصة حقيقة انطلقت يومها من المسدس وأسفرت عن مقتل السينمائية البالغة 42 عاما، كما أصيب المخرج جويل سوزا بجروح جراء إطلاق عيار ناري.

ورغم أنه من السابق لآوانه معرفة حجم الوزن والتأثير الذي سيحمله تقرير المحقق الطبي، أشار فريق بالدوين القانوني إلى أن هذه النتيجة هي دليل إضافي على أن إطلاق النار كان "حادثًا مأساويًا" وأنه لا ينبغي توجيه اتهامات جنائية.

وفي أول مقابلة أجراها عقب وقوع حادث إطلاق النار، قال بالدوين في مقابلة مع شبكة "إيه بي سي نيوز"، إنه لم يضغط على زناد المسدس الذي قتل هاتشينز.