المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تسع دول أوروبية "قلقة" لإغلاق إسرائيل مكاتب منظمات غير حكومية فلسطينية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
متظاهرون فلسطينيون أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة رام الله بالضفة الغربية ضد حظر إسرائيل منظمات انسانية فلسطينية - أرشيف
متظاهرون فلسطينيون أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة رام الله بالضفة الغربية ضد حظر إسرائيل منظمات انسانية فلسطينية - أرشيف   -   حقوق النشر  AP Photo

أعربت تسع دول أوروبية منها ألمانيا وإيطاليا وفرنسا الجمعة عن "قلقها العميق" إثر إغلاق الجيش الإسرائيلي مكاتب منظّمات غير حكومية فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة تتّهمها الدولة العبرية بأنّها "إرهابية".

وفي بيان مشترك كتب المتحدّثون باسم وزارات خارجية الدول التسع "نشعر بقلق عميق من المداهمات التي حصلت صباح 18 آب/اغسطس في إطار الخفض المقلق لحيز المجتمع المدني".

واعتبروا أن "هذه التصرفات غير مقبولة إطلاقا".

إضافة إلى ألمانيا وإيطاليا وفرنسا، هناك إسبانيا وهولندا وبلجيكا وأيرلندا والدنمارك.

واقتحمت قوات إسرائيلية فجر الخميس مدينة رام الله في الضفة الغربية وأغلقت مكاتب سبع جمعيات أهلية حقوقية فلسطينية تصنّفها الدولة العبرية "منظمات إرهابية".

الأمر يتعلق بست منظمات غير حكومية تم تصنيفها على أنها "إرهابية" في عام 2021 ومنظمة Health Work Committee المرتبطة أيضًا وفقًا لإسرائيل بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وأكدت الدول الأوروبية التسع أن "مجتمعا مدنيا حرا وقويا ضروري لتعزيز القيم الديمقراطية ومن أجل حل الدولتين".

وذكرت أنه "لم يتم تلقي معلومات جوهرية من إسرائيل تبرر مراجعة سياستنا تجاه المنظمات غير الحكومية الفلسطينية الست على أساس القرار الإسرائيلي بتصنيف هذه المنظمات غير الحكومية على أنها "منظمات إرهابية."

وأكدت أنه "إذا تم تقديم أدلة مقنعة على عكس ذلك، سنتصرف على هذا الأساس".

أعلنت الحكومة الإسرائيلية في تشرين الأول/اكتوبر 2021، أنها أدرجت على قائمتها "للمنظمات الإرهابية" ست منظمات فلسطينية غير حكومية مرتبطة على قولها بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وهو قرار انتقدته منظمات حقوق الإنسان.

ونفت جميع هذه المنظمات وجود صلات مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

كما اعربت الولايات المتحدة الخميس عن "قلقها" من هذه الخطوة.