المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد نشرها فيديو لامرأة تتعرض للاغتصاب.. زعيمة اليمين المتطرف في إيطاليا تواجه انتقادات لاذعة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 جورجيا ميلوني، زعيمة اليمين المتطرف في إيطاليا
جورجيا ميلوني، زعيمة اليمين المتطرف في إيطاليا   -   حقوق النشر  أ ب

تعرضت جورجيا ميلوني، زعيمة اليمين المتطرف في إيطاليا، لانتقادات لاذعة بعد نشرها فيديو يظهر امرأة أوكرانية تتعرض للاغتصاب على موقع تويتر.

واتهم سياسيون، الإثنين، ميلوني التي تقود السباق لتصبح رئيسة وزراء إيطاليا في الانتخابات المقبلة، بشن حملة انتخابية "غير لائقة" و "مبتذلة" بعد نشر اللقطات المثيرة للجدل.

وتظهر في المقطع المصور امرأة أوكرانية تتعرض للاغتصاب من قبل طالب لجوء من غينيا، في وسط شارع في شمال إيطاليا. 

وبحسب مسؤولين محليين، تعرضت المرأة البالغة من العمر 55 عامًا للاعتداء صباح يوم الأحد من قبل مهاجر وسط شارع مدينة بياتشينزا. وتم توثيق الحادث من قبل شخص يقطن في شقة مطلة على الشارع. 

وأعلنت الشرطة في وقت لاحق عن اعتقال الفاعل. 

ونشرت رئيسة حزب "إخوة إيطاليا" المقطع المصور عبر تويتر، وأرفقته بالكلمات التالية “لا يمكن للمرء أن يبقى صامتًا في وجه هذه الحلقة الفظيعة من العنف الجنسي اتجاه امرأة أوكرانية، يرتكبها طالب لجوء في وضح النهار في بياتشينزا”.

وتعهدت رئيسة الحزب اليميني المتطرف "بإعادة الأمن" إلى البلاد بحال فوزها في الانتخابات المقبلة المقررة في 25 سبتمبر/أيلول. 

وسمعت صرخات المرأة بوضوح في المشهد المصور. 

هذا وشارك ماتيو سالفيني، زعيم حزب ليغا نورد (الدوري) الشعبوي، الفيديو نفسه. 

وأثارت التغريدة موجة غضب واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتعرضت ميلوني وكذلك سالفيني للانتقادات من قبل مشرعين وسياسيين آخرين. 

وكتب إنريكو ليتا، رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق عبر تويتر "من غير اللائق استخدام صور الاغتصاب لأغراض انتخابية".

وقال زعيم حزب “التحرك” وعضو البرلمان الأوروبي كارلو كاليندا، إن تصرفات ميلوني "لا تليق ببلد متحضر، وضد النساء".

وتساءل سياسيون آخرون، إذا كانت ميلوني قد تحدثت مع المرأة أو الشرطة قبل نشرها الفيديو.

ويجدر بالذكر أن فوز "إخوة إيطاليا" في الانتخابات، يثير مخاوف لدى الأوروبيين، إذ إن هذا الحزب يدعو إلى مراجعة الاتفاقات واعتماد "كونفدرالية دول ذات سيادة" بدلاً عن "اتحاد" أوروبي، دون الدفاع المباشر للخروج من الاتحاد الأوروبي.