المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تنفيذ القتل الرحيم بمتهم مشلول قبل محاكمته في قضية إطلاق نار على أشخاص

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
المستشفى التي نفذ فيها القتل الرحيم لمارين يوجين سابو
المستشفى التي نفذ فيها القتل الرحيم لمارين يوجين سابو   -   حقوق النشر  ESRTVE

نُفِّذ القتل الرحيم الثلاثاء في إسبانيا برجل متهم بإطلاق الرصاص على أربعة أشخاص، وسبق هذا الإجراء بدء محاكمته نظراً إلى أنه يعاني الشلل منذ إصابته بعيار ناري خلال هذا الاشتباك.

وشكّل قرار تنفيذ القتل الرحيم هذا سابقة في إسبانيا التي يُعطى فيها الحق في الموت الأسبقية على المحاكمات القضائية.

وأعلن محامي مارين يوجين سابو في بيان أن موكله "فارق الحياة في الساعة 18,30 (16,30 ت غ) في مستشفى بتيراسا" (شمال شرق إسبانيا)، "بموجب قرار تنفيذ القتل الرحيم".

وكان سابو البالغ 46 عاماً، وهو حارس من التابعية الرومانية، أطلق النار على ثلاثة من زملائه وعلى شرطي في كانون الأول/ديسمبر الفائت في تاراغونا (شمال شرق إسبانيا)، ما أدى إلى وقوع عدد من الجرحى، لكنّ أحداً لم يُقتل، وأصيب هو بطلق ناري في العمود الفقري ما أدى إلى شلله.

وقال الرجل إنه أقدم على فعلته لأنه كان يعيش "جحيماً" في عمله متهماً رؤساءه بالعنصرية.

ومذّاك، أصبح سابو طريح الفراش في مستشفى سجن تيراسا، بالقرب من برشلونة، ودأب على المطالبة بمنحه الحق في الموت.

وقال للقاضية في محكمة تاراغونا "أنا مصاب بشلل نصفي. لدي 45 قطبة في يدي. لا أستطيع تحريك ذراعي اليسرى. لدي براغٍ (في جسدي) ولم أعد أشعر بصدري". وأصدرت المحكمة في مطلع تموز/يوليو الفائت حكماً استجابت فيه طلبه.

واعتبرت المحكمة أن طلبه القتل الرحيم يتعلق بـ"حق أساسي"، ملاحِظةً أن "القانون لم يضع قواعد تحديداً لمسألة القتل الرحيم في حال كان الشخص المعني قيد التوقيف الاحتياطي أو ملاحقاً قضائياً".

أما وكلاء المدعين بالحق الشخصي فطالبوا بالمحاكمة للحصول من المتهم على تعويضات عطل وضرر للضحايا.

وقال المحامي خوسيه أنطونيو بيتوس الموكل الدفاع عن شرطيين أصيب أحدهما خلال إطلاق النار والثاني خلال مطاردة المتهم في تصريح لوكالة فرانس برس إن "الضحايا يشعرون بالإحباط"، نظراً إلى "ترك الشخص يقرر متى وكيف يتخلص من المحاكمة".

وشدد على أن الاعتراض "لم يكن على القتل الرحيم في ذاته، بل على تنفيذه قبل المحاكمة"، معرباً عن أسفه لعدم "رؤية هذا الرجل جالساً في قفص الاتهام".

وأضاف أنّ موكلَيه سيحصلان على تعويض من الإدارة العامة لأنهما أصيبا أثناء الخدمة، لكنّ ضحايا إطلاق النار الآخرين "لن يحصلوا على محاكمة ولا على تعويض".

viber

ودخل القانون الذي يجيز القتل الرحيم حيز التنفيذ في 25 حزيران/يونيو 2021 في إسبانيا، ما يجعلها رابع دولة أوروبية تلغي تجريمه، بعد هولندا وبلجيكا ولوكسمبورغ.