المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا تملأ 90 في المائة من مخزونها من الغاز لفصل الشتاء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أرشيف
أرشيف   -   حقوق النشر  CHRISTOPHE ARCHAMBAULT/AFP or licensors

ملأت فرنسا حتى صباح الخميس 90 في المائة من مخزونها من الغاز للشتاء، على ما أوردت المنصة الأوروبية "أغريغيتد غاز ستورج إنفنتوري"، وهي في طريقها لتحقيق أهدافها بمواجهة شتاء مهدد بأزمة طاقة على خلفية الحرب في أوكرانيا.

وحددت الحكومة هدفا ملء طاقات تخزين الغاز الطبيعي في فرنسا بشكل كامل بحلول تشرين الثاني/نوفمبر، في وقت تنضب تدريجيّا الإمدادات الروسية للدول الغربية الداعمة لأوكرانيا، وفيما ترتفع أسعار الغاز في أوروبا إلى مستويات قياسية.

والخميس، ارتفع عقد الغاز الهولندي "تي تي إف" القياسي في أوروبا إلى 318 يورو لكل ميغاواط ساعة قبل تقليص المكاسب. ولم يكن ذلك بعيدًا عن السعر القياسي البالغ 345 يورو الذي سجل في آذار/مارس بعد وقت قصير من غزو روسيا المنتجة للغاز لأوكرانيا.

وقطعت مجموعة "غازبروم" الروسية العملاقة منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا صادرات الغاز عن عدد من الدول الأوروبية وخفضت بشكل كبير في حزيران/يونيو إمداداتها لأوروبا عبر خط أنابيب "نورد ستريم". وفي حال اكتمال مخزون فرنسا بنسبة مائة في المائة، فإن ذلك سيوازي أكثر من 25 في المائة من استهلاك الغاز السنوي في هذا البلد.

وبحسب المنصة، فإن ألمانيا ملأت مخزونها الإستراتيجي بنسبة 81.07 في المائة. وإلى فرنسا، ثمة أربع دول أوروبية أخرى فقط من أصل 27 جمعت أكثر من 90 في المائة من مخزونها هي البرتغال (100 في المائة) وبولندا (99.56 في المائة) والسويد (90.8 في المائة) والدنمارك (93.76 في المائة).

وملأت جميع الدول الأوروبية خزاناتها بأكثر من 50 في المائة.

وتعتبر فرنسا التي شكل الغاز الطبيعي 15.8 في المائة من استهلاكها الإجمالي للطاقة عام 2020، أنها في وضع أفضل من جيرانها. وهي تعول على مخزون مكتمل من الغاز وعلى محطة جديدة للميثان تبدأ العمل اعتبارا من العام المقبل لتسلم إمدادات من الغاز المسال من دول غير روسيا.

وكانت وزيرة الانتقال في مجال الطاقة أنياس بانييه روناشير أعلنت في الصيف أن هدف الحكومة هو ملء المخزون بنسبة 100 في المائة "قبل الأول من تشرين الثاني/نوفمبر"، بالمقارنة مع 85 في المائة عادة في مثل هذا التاريخ.

ويبدو البلد متقدما على هذا الهدف الإستراتيجي في وقت حذر وزير الاقتصاد برونو لومير الأربعاء بأن "مسألة الغاز الروسي هي التي ستحسم قسما من النمو في أوروبا خلال الأشهر المقبلة" مشيرا إلى مخاطر الانكماش.

وفي ظل مخاطر حصول أزمة في الأشهر المقبلة، دعا الرئيس إيمانويل ماكرون الثلاثاء خلال مجلس الوزراء إلى "وحدة الصف" إزاء نهاية "الوفرة"، مشددا على لزوم "التقشف في مجال الطاقة" ولا سيما حيال التحول الجاري لمواجهة التغير المناخي.

وحتى في حال ملء المخزون بالكامل، سيتعين الحد من الاستهلاك للتمكن من قضاء فصل الشتاء على ما يرام، سواء على صعيد الغاز أو على صعيد الكهرباء.

المصادر الإضافية • أ ف ب