المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماكرون: فرنسا والجزائر تشكلان لجنة مشتركة بشأن حقبة الحكم الاستعماري الفرنسي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في اجتماع بصالة كبار الشخصيات بمطار الجزائر
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في اجتماع بصالة كبار الشخصيات بمطار الجزائر   -   حقوق النشر  LUDOVIC MARIN/AFP or licensors

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من الجزائر الخميس إنشاء لجنة مشتركة تضم مؤرخين من البلدين لدراسة الأرشيفات حول الاستعمار وحرب الاستقلال.

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الجزائري عبد المجيد تبون "لدينا ماض مشترك معقد ومؤلم" وقد "قررنا معا" إنشاء "لجنة مؤرخين مشتركة" من أجل "النظر في كامل تلك الفترة التاريخية... منذ بداية الاستعمار إلى حرب التحرير، بدون محظورات".

وأضاف "نعيش لحظة فريدة آمل أن تسمح لنا بالنظر للمسألة بتواضع وصدق".

وشدد الزعيم الفرنسي على أن "ما نريد فعله هو بناء المستقبل، فنحن لم نختر الماضي"، مضيفا "لدينا مسؤولية بناء مستقبلنا نحن وشبابنا".

وتابع ماكرون "بناء المستقبل يعني النظر معا لمستقبلنا... أن نساعد الشباب الجزائري والفرنسي على النجاح".

من جهته، أشاد الرئيس الجزائري  بالمحادثات التي أجراها مع نظيره الفرنسي.

وقال تبون في مؤتمر صحافي مشترك إن النقاشات "البناءة" و"الصريحة" مع ماكرون والتي شملت مواضيع الذاكرة والتعاون الاقتصادي والدبلوماسي "تنم عن مدى خصوصية العلاقات" بين البلدين وتمكن من "رسم آفاق واعدة" لها من خلال "خطوات مدروسة وجدول زمني".

وأكد الرئيس الجزائري أنه جرى الاتفاق على "توجه جديد" في العلاقات يقوم على "مبادئ الاحترام والثقة".

ولفت إلى أنه سيتم "تكثيف وتيرة تبادل الزيارات"، معربا عن أمله في أن "تفتح آفاقا جديدة في علاقات الشراكة والتعاون".

وأعلن تبون عن تكثيف عمل عدد من اللجان الوزارية المشتركة بين البلدين من أجل "تجاوز مختلف العقبات التي تواجه تحقيق أهداف شعبينا وبلدينا".

وأوضح أن المحادثات شملت مواضيع الذاكرة والتعاون الاقتصادي والدبلوماسي، إضافة إلى مناقشة الأوضاع الإقليمية "خصوصا الوضع في ليبيا ومالي ومنطقة الساحل والصحراء الغربية".

ووصل ماكرون الخميس إلى الجزائر في زيارة رسمية تهدف إلى طيّ صفحة القطيعة و"إعادة بناء" العلاقات الثنائية، واعتبرتها الجزائر اعترافا بدورها الإقليمي الهام.

استقبل الرئيس الجزائري ماكرون عند نزوله من الطائرة نحو الساعة 14,30 (15,30 ت غ). ويرافق الرئيس الفرنسي وفد كبير يضم أكثر من 90 شخصا بينهم سبعة وزراء.

وتوجه الرئيسان إلى مقام الشهيد الذي يخلّد ذكرى حرب الاستقلال عن فرنسا (1954-1962)، قبل مأدبة عشاء في القصر الرئاسي.

وتتزامن الزيارة مع الذكرى الستين لانتهاء الحرب وإعلان استقلال الجزائر عام 1962، لكن ماكرون قال إنه مصمم قبل كل شيء على توجيهها نحو "الشباب والمستقبل".

من الجانب الجزائري، تم الترحيب بالزيارة باعتبارها تندرج ضمن "رؤية جديدة مبنية على الندية وتوازن المصالح"، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وتعتبر الجزائر أن زيارة ماكرون في مستهل ولايته الرئاسية الثانية جاءت "للأهمية التي توليها باريس لتعزيز علاقاتها مع الجزائر كشريك استراتيجي له وزنه واعتباره، ولتقديرها للدور المحوري الذي تؤديه الجزائر في المنطقة" فضلا عن "العودة القوية للدبلوماسية الجزائرية على الساحة الدولية".

منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا باتت الجزائر، وهي من بين أكبر عشرة منتجين للغاز في العالم، مُحاورا مرغوبا للغاية للأوروبيين الساعين إلى تقليل اعتمادهم على الغاز الروسي.

ورغم تأكيد الرئاسة الفرنسية أن الغاز الجزائري "ليس موضوع الزيارة" وأنه "لن يتم الإعلان عن عقود كبرى أو مفاوضات هامة"، إلا أن وفد ماكرون يشمل المديرة التنفيذية لشركة "إنجي" العملاقة للطاقة كاترين ماكغريغور.

سيناقش الرئيسان خصوصا الوضع في مالي حيث أنهى الجيش الفرنسي للتو انسحابه، والنفوذ الروسي المتزايد في إفريقيا.

تلعب الجزائر دورا محوريا في المنطقة نظرا لامتداد حدودها آلاف الكيلومترات مع مالي والنيجر وليبيا، كما أنها مقرّبة من روسيا مزوّدها الرئيسي بالأسلحة.

- "ضرورة سياسية" -

هذه الزيارة هي الثانية لإيمانويل ماكرون إلى الجزائر منذ توليه الرئاسة، وتعود زيارته الأولى إلى كانون الأول/ديسمبر 2017 في بداية ولايته الأولى.

وقد بدت حينها العلاقات بين البلدين واعدة مع رئيس فرنسي شاب ولد بعد عام 1962 ومتحرر من ثقل التاريخ ووصف الاستعمار الفرنسي بأنه "جريمة ضد الإنسانية".

لكن الآمال سرعان ما تلاشت مع صعوبة توفيق ذاكرة البلدين بعد 132 عامًا من الاستعمار والحرب الدموية ورحيل مليون فرنسي من الجزائر عام 1962.

ضاعف ماكرون المبادرات في ملف الذاكرة، معترفًا بمسؤولية الجيش الفرنسي في مقتل عالم الرياضيات موريس أودين والمحامي الوطني علي بومنجل خلال "معركة الجزائر" عام 1957.

واستنكر "الجرائم التي لا مبرر لها" خلال المذبحة التي تعرض لها المتظاهرون الجزائريون في باريس في 17 تشرين الأول/أكتوبر 1961.

لكن الاعتذارات التي تنتظرها الجزائر عن الاستعمار لم تأت أبدا، ما أحبط مبادرات ماكرون وزاد سوء التفاهم.

تفاقمت القطيعة مع نشر تصريحات للرئيس الفرنسي في تشرين الأول/أكتوبر 2021 اتهم فيها "النظام السياسي العسكري" الجزائري بإنشاء "ريع للذاكرة" وشكّك في وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار.

- "تَغيّر" -

مذاك أعاد ماكرون الأمور إلى نصابها وقرر الرئيسان إعادة الشراكة بين البلدين إلى مسارها الصحيح.

ويقول الخبير السياسي الجزائري منصور قديدير "بالنظر إلى مخاطر عدم الاستقرار في المنطقة المغاربية والنزاعات في الساحل والحرب في أوكرانيا، فإن تحسين العلاقات بين فرنسا والجزائر ضرورة سياسية".

وستكون قضية التأشيرات الفرنسية للجزائريين في قلب النقاشات أيضا بعد أن قرر إيمانويل ماكرون عام 2021 خفضها إلى النصف في مواجهة إحجام الجزائر عن إعادة قبول رعاياها المرَّحلين من فرنسا.

وسيلتقي خلال زيارته رواد أعمال جزائريين شباب، وفي هذا السياق صرّح رئيس المجلس الجزائري للتجديد الاقتصادي كمال مولى للموقع الإخباري "كل شيء عن الجزائر" أنه ينتظر "نمطا جديدا من التعاون" بين ضفتي المتوسط يقوم على "الاستثمار والإنتاج المشترك" من أجل "غزو مشترك لأسواق جديدة".

لكن الرأي العام الجزائري ينظر لزيارة الرئيس الفرنسي بحذر.

ويقول عثمان عبداللوش (62 عاما) وهو خبير في المعلوماتية "في عام 2017 قبل أن يصبح رئيسًا كان يتحدث جيدًا وأجرى زيارة، لكن بعد عودته إلى فرنسا تغير وتبنى خطابًا مختلفا".