إنقاذ صياد برازيلي بعد قضائه 11 يوما داخل ثلاجة في المحيط الأطلسي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الصياد البرازيلي روموالدو ماسيدو رودريغيز
الصياد البرازيلي روموالدو ماسيدو رودريغيز   -   حقوق النشر  أ ب

تحدث صياد برازيلي نجا من الموت بعد أن قضى 11 يوما وهو يطفو داخل ثلاجة دون طعام أو ماء، عن تجربة مرعبة مر بها قبل أيام. 

وقال روموالدو ماسيدو رودريغيز البالغ من العمر 44 عاما لقناة "تي في ريكورد" البرازيلية قبل مغادرة سورينام حيث تم إنقاذه: "لم أستطع البقاء أكثر، يوم واحد إضافي وكنت سأموت داخل الثلاجة".

في أواخر يوليو/تموز الماضي، غادر رودريغز بقاربه الخشبي مدينة أويابوك البرازيلية في ولاية أمابا لقضاء رحلة صيد لمدة ثلاثة أيام في أوائل أغسطس/آب.

وبحسب تقارير صحفية، تشقق قاربه في الطريق وتسربت المياه إلى داخله. 

وخوفا من الغرق، لجأ رودريغز إلى ثلاجة كانت على متن القارب واحتمى بداخلها لمدة 11 يوما بلا طعام. 

وبقي هناك إلى أن عثرت عليه مجموعة من الصيادين على بعد حوالي 400 كيلومتر (حوالي 250 ميلًا) من ساحل سورينام حيث غرق قاربه. 

وبحسب وسائل إعلام برازيلية، كان الرجل مصابا بالجفاف عندما تم العثور عليه وكان قد فقد 5 كيلومترات من وزنه خلال الأيام التي قضاها وحيدا وسط المحيط الأطلسي.

هذا وأضافت أنه تم نقل رودريغز إلى مستشفى في سورينام للاطمئنان على صحته قبل أن تحتجزه السلطات لبضعة أيام لأنه لم يكن بحوزته الأوراق الصحيحة.

ومن ثم عاد إلى البرازيل. وقال "لقد ولدت من جديد". 

وقال رودريغز، "أسماك القرش أحاطت الثلاجة، ظننت أنني سأتعرض لهجوم .. قبل أن تغادر..  لم أنم .. رأيت الفجر .. الغسق". 

وتابع " كنت أفكر في عائلتي بأكملها، في أطفالي وزوجتي وأمي وأبي .. لقد منحني ذلك القوة والأمل".