المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الشرطة البرازيلية تتهم بولسونارو بترويج شائعات مرتبطة بكوفيد قبل الانتخابات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس جايير بولسونارو في تجمع لحملته الانتخابية في ولاية ميناس جيرايس، البرازيل.
الرئيس جايير بولسونارو في تجمع لحملته الانتخابية في ولاية ميناس جيرايس، البرازيل.   -   حقوق النشر  Silvia Izquierdo/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

اتهمت الشرطة الاتحادية البرازيلية الرئيس جايير بولسونارو بثني السكان عن استخدام الكمامات خلال الجائحة وادعاء أن الذين تلقوا التطعيمات المضادة لكوفيد-19 معرضون لخطر الإصابة بالإيدز.

وفي وثيقة أرسلت إلى المحكمة العليا في البرازيل، قال مفوض بالشرطة إن مساعي بولسونارو للحض على عدم الامتثال للتدابير الاحترازية المرتبطة بالوباء تصل إلى مستوى جريمة، في حين أن جهوده لربط الإيدز بالتطعيم ترقى إلى مرتبة الجنح.

وطلبت الشرطة من قاضي المحكمة العليا ألكسندر دي مورايس، المسؤول عن التحقيق، تفويضها لتوجيه الاتهام إلى بولسونارو وآخرين متورطين في القضية.

وفي بث مباشر على مواقع التواصل الاجتماعي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قال الرئيس اليميني المتطرف دون تقديم أي دليل إن تقارير حكومية أظهرت أن أشخاصا تم تطعيمهم بالكامل ضد كوفيد-19 أصيبوا بالإيدز.

وتم تعليق استخدام بولسونارو، الذي رفض تلقي اللقاح، فيسبوك ويوتيوب مؤقتا بعد التصريحات.

وقالت الشرطة إن هناك حاجة إلى اتخاذ خطوات إضافية لإتمام التحقيقات، تشمل الاستماع إلى أقوال بولسونارو.

أطلق الرئيس البرازيلي اليميني المتطرف جائير بولسونارو الأحد حملته الانتخابية سعيا للفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات المقررة في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر، وذلك خلال تجمّع في ريو انتقد فيه مجددا المحكمة العليا وخصمه الأبرز الرئيس الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا الذي تفيد الاستطلاعات بأنه المرشح الأوفر حظا.

المصادر الإضافية • رويترز