المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بوتين يتفق مع أردوغان على تسديد سعر 25 بالمئة من إمدادات الغاز الروسي لتركيا بالروبل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يجتمع مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان.
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يجتمع مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان.   -   حقوق النشر  أ ب

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون في أوزبكستان إنه اتفق مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان على تسديد أنقرة 25 بالمئة من إمدادات الغاز الروسي بالروبل. وكان الرئيسان قد اتفقا في آب/اغسطس المنصرم على امدادات غاز روسية لتركيا تدفع بالروبل.

يواصل أردوغان منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا علاقاته مع كييف وموسكو على حد سواء وقد نجحت وساطته في عقد اجتماعين لممثلي البلدين. وهو يمد كييف بمسيرات قتالية لكنه يكثر في الأشهر الأخيرة المبادرات تجاه موسكو لا سيما على الصعيد التجاري.

كما أعلن بوتين الذي تتعرض بلاده لعقوبات غربية منذ مهاجمتها أوكرانيا في 24 شباط/فبراير، أنه تلقى "إشارة" حول السماح بتصدير المنتجات الروسية من الموانئ التركية.

وتابع "تلقت شركاتنا إشارة إلى أنها ستكون قادرة على تصدير منتجاتها من تركيا" التي وصفها بأنها "شريك موثوق به"، معربا عن رغبته في تحقيق "زيادة كبيرة" في التبادلات التجارية معها.

أدت أنقرة دورا رئيسيا في إبرام اتفاق في تموز/يوليو رعته الأمم المتحدة بين كييف وموسكو يسمح بتصدير الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود والبوسفور.

لكن موسكو تقول مذاك إن جزءا من الاتفاق الموقع بالتوازي بشأن تصدير المنتجات الزراعية الروسية ظل بدون أثر.

ونجح أردوغان في الحفاظ منذ بداية الحرب على العلاقات مع كييف وموسكو اللتين جمع ممثلين لهما مرتين.

وقبل اجتماعه مع بوتين دعا الرئيس التركي روسيا إلى إنهاء الحرب في أوكرانيا "في أقرب وقت".

وقال أمام المشاركين في القمة "نعمل على إنهاء النزاع في أوكرانيا في أسرع وقت عبر الوسائل الدبلوماسية".

viber

رغم إمداد كييف بطائرات مسيّرة مقاتلة، ضاعف أردوغان في الأشهر الأخيرة المبادرات التصالحية تجاه موسكو، لا سيما في ما يتعلق بالتجارة، بينما تواجه بلاده أزمة اقتصادية خطرة وتضخمًا تجاوز رسميا 80 بالمئة قبل تسعة أشهر من موعد الانتخابات الرئاسية التركية.

المصادر الإضافية • رويترز