المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وسم عدالة رقمية.. رفض متكرر لاستهداف المحتوى الفلسطيني على وسائل التواصل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
شعارات تطبيقات الهاتف المحمول، فيسبوك وإنستغرام وواتس اب
شعارات تطبيقات الهاتف المحمول، فيسبوك وإنستغرام وواتس اب   -   حقوق النشر  Richard Drew/A¨P

أطلقت الحملة الدولية لحماية المحتوى الفلسطيني، الخميس، حملة إلكترونية عبر منصات التواصل الاجتماعي تحت وسم #عدالة_رقمية، رفضا للاستهداف الممنهج للمحتوى الفلسطيني من إدارات مواقع التواصل.

واعتبر النشطاء أن "الانحياز الإلكتروني" التي تعتمده هذه المؤسسات يهدف إلى حجب الحقائق، بما في ذلك التغاضي عن الجرائم التي يقترفها الجيش الإسرائيلي في حق الفلسطينيين، وتكميم الأصوات الداعمة للقضية في ظل صمت دولي مستمر.

عدالة رقمية

كتب الناشط خالد صافي في تغريدة على تويتر أن العالم الرقمي حذف العديد من الصفحات وأوقف البث المباشر وحسابات لأشخاص لمجرد نشر صورة سكين أو كتابة كلمة محظورة.

وتابع صافي بالقول إن هذا الانحياز يهدف إلى "إزالة الوجود الرقمي الفلسطيني وتحييد الرواية الفلسطينية بشكل كامل في الفضاء الأزرق والأحمر".

وأشارت ولاء جنينة إلى أن مواقع التواصل ارتكبت "140 انتهاكا بحق الصحفيين خلال النصف الأول عام 2022".

من جانبها، نظمت مؤسسة رواسي فلسطين جلسة التغريد الدولية على وسم #عدالة_رقمية في مقرها بغزة، بمشاركة مجموعة من الإعلاميين الفلسطينيين ومؤسسات محلية ودولية، بهدف حماية المحتوى الرقمي الفلسطيني من سياسة الانتهاكات الرقمية.

كما كشفت منصة "صدى سوشال" توثيقها لـ307 انتهاك بحق المحتوى الفلسطيني المتعلق بالاعتداءات الإسرائيلية في مدينة نابلس في أغسطس/آب الماضي.

وقد صعدت منصات التواصل حجبها للمحتوى الفلسطيني خلال الحرب على غزة الأخيرة، ما أدى بكثير من روادها إلى استبدال صفحاتهم الأصلية بأخرى بعد أن جرى إغلاقها بالكامل.

فيما لجأ آخرون إلى إضافة رموز على الكلمات المتعلقة بالقضية الفلسطينية حتى لا يتم منعها من النشر أو التعليق عليها على موقع فيسبوك.