المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تقرير: ميتا انتهكت حقوق المستخدمين الفلسطينيين بشكل "غير مقصود"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
نشطاء وصحفيون فلسطينيون يحملون لافتات احتجاجا على رقابة فيسبوك للمحتوى الفلسطيني، في الخليل الضفة الغربية.
نشطاء وصحفيون فلسطينيون يحملون لافتات احتجاجا على رقابة فيسبوك للمحتوى الفلسطيني، في الخليل الضفة الغربية.   -   حقوق النشر  HAZEM BADER/AFP or licensors

خلص تقرير شركة بزنس فور سوشال ريسبنسبيلتي، الخميس، أن فيسبوك والشركة الأم ميتا انتهكت حقوق المستخدمين الفلسطينيين في ممارسة حريات التعبير والتجمع والمشاركة السياسية خلال الحرب على قطاع غزة العام الماضي.

أكد التقرير الذي صدر الخميس تنفيذ شركة ميتا سياسيات تميزية وغير متكافئة فيما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني ولكنها غير مقصودة.

تحيز "غير مقصود" يعود إلى خوارزميات اللغة العربية

ووجد التقرير أن ميتا فرضت قواعد أكثر صرامة عند التعامل مع المحتوى باللغة العربية ومقارنته بالمحتوى العبري خلال نفس الفترة الزمنية. 

وركز التقرير على أحد العيوب الرئيسية بنقص اللغات الأخرى غير الناطقة بالإنجليزية على منصات ميتا.

كما رجّح أن يكون التحيز غير مقصودا ويعود إلى خوارزميات تتعلق باللغة العربية.

وأضاف مؤلفو التقرير أنهم لم يجدوا "أي دليل على عداء عرقي أو جنسي أو ديني"، خاصة لاعتماد شركة ميتا سياسة توظيف تمثل كل أطراف الصراع.

ومن الانتهاكات التي وردت في التقرير على سبيل المثال، حظرت إنستغرام التي تملكها ميتا الهاشتاغ #Aqsa والذي يعود إلى المسجد الأقصى في القدس، في بداية اندلاع حرب غزة في مايو/ الماضي.

واعتذرت ميتا في وقت لاحق، موضحة أن خوارزمياتها استبدلت المسجد الأقصى بجماعة كتائب شهداء الأقصى والتابعة لحركة فتح.

تنفيذ التوصيات  سيستغرق وقتا

وردت شركة ميتا في مدونة الخميس، إنها تخطط تنفيذ بعض توصيات التقرير، بما في ذلك تحسين "المصنفات" للغة العبرية والتي تحذف المخالفات باللغة العبرية تلقائيا عبر استخدام الذكاء الاصطناعي.

وقالت الشركة في مدونتها:" إن تنفيذ التوصيات هذه سيستغرق وقتا لفهم وتطوير تصنيفات مجدية تقنيا....ولا توجد إصلاحات سريعة بين عشية وضحاها للعديد من هذه التوصيات."

واتهمت مؤسسات حقوقية منصات ميتا بالتعاون مع أجهزة الأمن الإسرائيلية وحذف ومراقبة آلاف حسابات ومنشورات فلسطينية.

وقال أشرف زيتون، الرئيس السابق لسياسة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في فيسبوك، والذي استقال عام 2017 لوكالة أسوشيتيد برس العام الماضي: "إنهم يملؤون النظام بالمصنفات مما يجبره على ارتكاب الأخطاء لصالح إسرائيل."

المصادر الإضافية • أ ب