المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

توقعات بالركود والوضع الاقتصادي يزداد "قتامة" في أوروبا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيسة البنك المركزي الأوروبي
رئيسة البنك المركزي الأوروبي   -   حقوق النشر  Michael Probst/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved   -  

قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي إن التوقعات الاقتصادية "تزداد قتامة"، متوقعة تباطأ النشاط التجاري "بشكل كبير" في الأشهر المقبلة على خلفية ارتفاع أسعار الطاقة والمواد الغذائية التي سببتها الحرب في أوكرانيا والتي تستنزف القدرة الشرائية للمستهلكين.

وخلال تصريحاتها أمام نواب البرلمان الأوربي حول ما إذا كانت منطقة اليورو ستغرق في الركود، أكدت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد أن السيناريو الأساسي للبنك كان يتوقع نموًا اقتصاديا ضعيفا. لكنها بدت وكأنها تصنف ذلك بقولها إن بعض الافتراضات في تلك النظرة، مثل الإمداد المتبقي من الغاز الطبيعي الروسي، قد "تجاوزتها الأحداث".

وذكرت أيضًا أن العام المقبل سيكون "بالتأكيد عاما صعبا" والأشهر الثلاثة الأولى من عام 2023 "ستكون على الأرجح سلبية، حيث نعتقد أن الثلاثي الأخير  من عام 2022 سيكون سلبيا أيضًا". الناتج السلبي هو أحد تعريفات الركود، ولكن لجنة مواعدة الركود الأوروبية تستخدم نطاقًا أوسع من البيانات بما في ذلك أرقام الوظائف.

وقالت لاغارد إن الغزو الروسي لأوكرانيا "لا يزال يلقي بظلاله على أوروبا"، ما أدى إلى ارتفاع أسعار الطاقة، الأمر الذي أدى لإضعاف الإنفاق الاستهلاكي والإنتاج من قبل الشركات التي تضررت بإرتفاع التكاليف.

وفي الوقت نفسه، كان الانتعاش الصيفي القوي في البلدان المعتمدة على السياحة يتلاشى، في حين أن ضعف الطلب العالمي يعني دعما أقل للاقتصاد الأوروبي، الذي يركز بشدة على التجارة. كما أن ارتفاع أسعار الفائدة من البنوك المركزية في الاقتصادات الكبرى من شأنه أن يضعف الطلب من خارج أوروبا.

وحثت لاغارد الحكومات على توجيه برامج المساعدة إلى الأكثر احتياجًا، قائلة إن المساعدات الشاملة لن تساعد في مكافحة التضخم. مع مطالبة الدول بمساعدة الأسر والشركات بتكاليف الطاقة الباهظة، مؤكدة أن معظم الدعم المعلن حتى الآن لم يكن "مصمما ومؤقتا ومستهدفا بشكل كافٍ" وأنه كان هناك "عمل يتعين القيام به" لتعديل النهج.

رفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية في اجتماعه الأخير في الـ 8 سبتمبر-أيلول، وهو أكبر رفع لسعر الفائدة في تاريخه، ويقول إنه سيرفع أسعار الفائدة في اجتماعاته العديدة المقبلة.

وينضم المركزي الأوروبي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنوك المركزية الأخرى في رفع أسعار الفائدة بشكل حاد لمكافحة تفشي التضخم العالمي. شهدت الدول التسع عشرة التي تستخدم عملة اليورو ارتفاعا سنويا في أسعار المستهلك بمعدل 9.1 في المائة سنويًا في أغسطس-آب وهو أعلى بكثير من هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2 في المائة والذي يعتبر الأفضل بالنسبة للاقتصاد.

يتوقع العديد من الاقتصاديين أن تغرق منطقة اليورو في ركود في نهاية هذا العام وبداية العام المقبل. ومع ذلك، قالت لاغارد إن الحالة الأساسية للبنك هي أن النمو لن يتحول إلى حالة سلبية، لكن أكثر السيناريوهات قتامة سيشمل ركودا في عام 2023. يشير هذا السيناريو الأسوأ إلى أن روسيا ستقطع آخر كمية من الغاز الطبيعي المتدفق عبر خطوط أنابيبها إلى أوروبا.

أوضح كارستن برزيسكي، كبير الاقتصاديين في منطقة اليورو في بنك "آي إن جي"، إن تخوف لاغارد من الركود يعكس الضغوط المتضاربة على البنك أثناء قيامه برفع أسعار الفائدة. وقال: "أصبح الركود هو العامل الأهم، مما دفع البنك المركزي الأوروبي أكثر فأكثر إلى موقف يصعب فيه تبرير رفع معدلات الفائدة خلال فترة الركود".

وقلّصت شركة غازبروم الروسية بشكل مطرد من شحنات الغاز إلى جزء صغير مما كانت عليه قبل الحرب. وقال مسؤولون أوروبيون إنه ابتزاز للطاقة يهدف لللضغط على دول الاتحاد لدعمهم أوكرانيا والعقوبات المفروضة على روسيا. لا يزال "بعض" الغاز الروسي يتدفق عبر خطوط الأنابيب عبر أوكرانيا وتركيا.

تتعرض أوروبا للتداعيات الاقتصادية للحرب أكثر من الاقتصادات العالمية الكبرى الأخرى مثل الولايات المتحدة أو الصين. وذلك لأن أوروبا اعتمدت لسنوات على روسيا كمورد رئيسي للنفط والغاز. 

توقعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومقرها باريس هذا الاثنين نمو اقتصاد منطقة اليورو بنسبة 1.25 في المائة هذا العام في 19 دولة تستخدم عملة اليورو و 0.3 في المائة في عام 2023. لكنها قالت إن هناك مخاطر من حدوث انخفاضات أعمق في عدة دول أوروبية خلال أشهر الشتاء وأن تأثير نقص الطاقة قد يُدخل العديد من الدول في الركود العام المقبل.

المصادر الإضافية • أ ب