Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

مجلس النواب اللبناني يخفق في الجولة الأولى من اجتماع لانتخاب رئيس جديد للبلاد

يأتي هذا الاستحقاق في ظل أزمة مالية غير مسبوقة تشهدها البلاد
يأتي هذا الاستحقاق في ظل أزمة مالية غير مسبوقة تشهدها البلاد Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يأتي هذا الاستحقاق في ظل أزمة مالية غير مسبوقة تشهدها البلاد.

اعلان

 أخفق المشرعون اللبنانيون في انتخاب رئيس جديد للبلاد خلال التصويت يوم الخميس، في أول جلسة انتخابية يعقدها المجلس وذلك قبل أكثر من شهر بقليل من انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون.

وكان يتطلب حصول أي من المرشحين على أصوات ما لا يقل عن 86 عضواً من 128 عضواً في مجلس النواب، للفوز في الجولة الأولى من التصويت.

وتصدّر نتيجة التصويت السياسي ميشال معوض، نجل الرئيس اللبناني السابق رينيه معوض بحصوله على 36 صوتا وصوت 63 نائبا بورقة بيضاء ما يشير إلى أن العملية الانتخابية ستستغرق وقتا طويلا على الأرجح. 

وبعد أن تعذر حصول أي مرشح على ثلثي أصوات النواب، سيتم الآن الانتقال إلى جولة ثانية، تنخفض فيها الأغلبية المطلوبة إلى 65 صوتاً، لكن قلة يتوقعون أن يتحقق هذا الهامش أيضا، مما يزيد المخاوف على الاقتصاد.

وأفاد رئيس المجلس نبيه برّي "عندما يتم التوافق على رئيس سأدعو إلى جلسة مقبلة لمجلس النواب".

"انقسامات عميقة"

يأتي هذا الاستحقاق في ظل أزمة مالية غير مسبوقة تشهدها البلاد. وأثارت الانقسامات العميقة بين النواب مخاوف من احتمال ترك لبنان دون رئيس لأشهر بعد انتهاء ولاية عون، مما يقوض ثقة الدائنين.

قبل قدوم عون إلى سدة الحكم، شهد القصر الرئاسي شغوراً لمدة 29 شهراً، وقام المشرعون بـ 45 محاولة فاشلة للتوصل إلى إجماع على مرشح.

يذكر أنه بموجب نظام تقاسم السلطة الطائفي الطويل الأمد في لبنان، فإن منصب الرئاسة يجب أن يشغله مسيحي ماروني. من بين المرشحين صهر عون جبران باسيل، وزير الخارجية السابق الذي يخضع لعقوبات أمريكية، والسياسي سليمان فرنجية.

فقدت الليرة اللبنانية أكثر من 95% من قيمتها في السوق السوداء منذ عام 2019، في انهيار مالي وصفه البنك الدولي بأنه من الأسوأ في العصر الحديث. وقالت الأمم المتحدة إن الأزمة أوقعت أكثر من 80% من السكان في براثن الفقر، حيث ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 2000 في المائة.

ويضغط المجتمع الدولي على المشرعين اللبنانيين لانتخاب رئيس جديد في "الوقت المناسب"، لتجنب إغراق البلاد في أعمق أزمة. الأسبوع الماضي، أصدرت فرنسا والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة بيانا مشتركا، حثت فيه النواب على "انتخاب رئيس يمكنه توحيد الشعب اللبناني".

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ميقاتي: لبنان سيطبق السعر الرسمي الجديد لليرة تدريجيا مع استثناءات أولية

الإعلان عن السبب الرسمي لوفاة الملكة إليزابيث الثانية

أمام مكاتب التصويت البريطانية ناخبون وكلابٌ أيضا.. مواقع التواصل تحتفي بالحدث