المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل شخصين جراء تحطم طائرة عسكرية في مطار "غاو" شمال مالي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
سقوط طائرة عسكرية مالية. 2022/10/04
سقوط طائرة عسكرية مالية. 2022/10/04   -   حقوق النشر  ا ف ب   -  

أظهر شريط مصور لفرانس برس سقوط طائرة من نوع سوخوي أس-25 في مطار غاو شمال مالي، كان تسلمها الجيش المالي مؤخرا من روسيا. وقال الجيش المالي في بيان نشره على تويتر، إن شخصين اثنين قُتلا وأصيب عشرة أشخاص آخرون بجروح، جراء تحطم الطائرة، أثناء هبوطها في مطار مدينة غاو في شمال البلاد أمس الثلاثاء.

وقال بيان للقوات المسلحة المالية إن الطائرة المقاتلة هي من طراز سوخوي سو-25 وكانت عائدة من مهمة لدعم المدنيين في المنطقة. وذكر البيان أن الطيار وعسكريا من سلاح الجو على الأرض قُتلا في الحادث، كما أصيب مدنيان وثمانية عسكريين، اثنان منهم في حالة خطيرة.

وأضاف البيان أن التحقيق جار في الحادث، رغم أنه لا يوجد في هذه المرحلة ما يشير إلى أنه ناتج عن عمل عدائي، وأشار إلى أن المطار أُغلق لفترة وجيزة في أعقاب الحادث، لكنه يعمل الآن بكامل طاقته.

وقال مسؤول عسكري مالي تحفظ عن كشف هويته، إن الطائرة هي من نوع ألبتروس تشيكوسلوفاكية الصنع من العهد السوفياتي، وكانت مصممة في الأصل لأغراض تدريبية، ولكن أدخلت عليها تعديلات حتى تستخدم في عمليات قتالية. وأضاف المسؤول قوله إن الطائرة من المقتنيات الحديثة للجيش المالي.

وقد تخلت مالي مؤخرا عن حليفتها التقليدية فرنسا، واتجهت إلى روسيا، التي أرسلت عسكريين للقيام بمهام تدريبة للجيش المالي، بينما تقول دول غربية إن العناصر الروسية في مالي هم من مجموعة "فاغنر" شبه العسكرية، كما ساعد الكرملين باماكو بإمدادها بالمقاتلات والمروحيات.

وتوجد في غاو إحدى القواعد العسكرية الرئيسية في شمال مالي، حيث تقاتل القوات المالية بمساعدة المقاتلين الروس تمردا لمتشددين إسلامويين منذ سنة 2012. وقد تمدد العنف من شمال البلاد إلى وسطها وجنوبها، بل وإلى الدول المجاورة مثل بوركينا فاسو والنيجر.