شاهد: القوارب وسيلة تنقل المدنيين بعد تدمير الجسر الرئيسي لبلدة ستاري سالتيف إثر قصف روسي عنيف

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جسر مدمر جراء القصف الروسي حول خاركيف
جسر مدمر جراء القصف الروسي حول خاركيف   -   حقوق النشر  AP Photo

استهدف قصف روسي عنيف عدة بنى تحتية في ستاري سالتيف الأوكرانية حيث دمر الجسر الرئيسي الذي كان يربط جزءًا من المدينة من جهة وبالعاصمة الإقليمية خاركيف من جهة آخرى.

منذ ذلك الوقت، أصبح السكان الذين لم يفضلوا مغادرة مدينتهم يتنقلون بقوارب تجديف بين جانبي نهر سيفرسكي دونستس. القوارب تحمل أيضا المساعدات التي تصل إلى المدينة. لا يزال حوالي 700 شخص في الجزء الشرقي من النهر، حيث يستخدم المتطوعون القوارب لتوصيل الطعام والإمدادات الأخرى لهم.

منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير-شباط الماضي كانت زابوريجيا على خط المواجهة. من بين البلدات المجاورة لها بلدة ستاري سالتيف التي ظلت تحت السيطرة الروسية لمدة شهرين. وبعد أن استعادتها القوات الأوكرانية السيطرة في مايو- أيار المنصرم شكلت البلدة هدفا منتظما للقصف حتى سبتمبر- أيلول الماضي.

على صعيد آخر، قُتل شخصان على الأقلّ وفُقد خمسة آخرون بعد قصف على مدينة زابوريجيا في جنوب شرق أوكرانيا، حسبما أعلن الخميس حاكم المنطقة الذي اتهم روسيا بشن الضربات. وتقع مدينة زابوريجيا في المنطقة الأوكرانية التي تحمل الاسم نفسه والتي ضمّتها موسكو مع أنها لا تسيطر عليها بالكامل.

وقال حاكم منطقة زابوريجيا أولكسندر ستاروخ "توفيت امرأة وتوفيت أخرى في سيارة إسعاف". ولفت إلى أن خمسة آخرين لا يزالوا عالقين تحت الركام، مشيرًا إلى استمرار عمليات الإنقاذ.

الأسبوع الماضي، قُتل 30 شخصًا على الأقل في غارة على رتل من السيارات المدنية قرب بلدة زابوريجيا، على مقربة من نقطة عبور بين الجزء الذي يسيطر عليه الأوكرانيون والجزء الذي يحتله الجيش الروسي.

viber

المصادر الإضافية • الوكالات