المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بوتين ينفي وجود عتاد عسكري في محطة زابوريجيا الأوكرانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 محطة زابوريجيا للطاقة النووية
محطة زابوريجيا للطاقة النووية   -   حقوق النشر  أ ب   -  

طلبت روسيا "توضيحات" من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن تقريرها حول الوضع في محطة زابوريجيا النووية في أوكرانيا، حسبما ذكر الأربعاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وقال لافروف لوكالة انترفاكس "هناك حاجة للحصول على توضيحات إضافية، لأن التقرير يضمّ عددًا من علامات الاستفهام، طلبنا توضيحات من المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وطالبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير نشرته الثلاثاء بإقامة "منطقة أمنية" لتجنّب أي حادث نووي في محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية التي تحتلّها القوات الروسية، محذّرة من أنّ "الوضع الراهن لا يمكن أن يستمرّ".

وقُصفت هذه المحطة مرّات عدّة في الأسابيع الأخيرة، ما أثار مخاوف من وقوع حادث نووي خطر، في الوقت الذي تتبادل فيه كييف وموسكو الاتهامات بهذا الشأن.

وكان السفير الروسي لدى الأمم المتحدة قد اعتبر الثلاثاء، أن المنظمة أحجمت عن اتهام أوكرانيا التي تعتبرها موسكو مسؤولة عن قصف محطة زابوريجيا النووية.

من جهتها، دانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الأربعاء ما اعتبرته "ضغوطا" من الدول الغربية على الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقالت، حسبما ذكرت وكالة "ريا نوفوستي" العامّة للأنباء، "من الواضح أن الغرب مارس دائمًا ضغوطا (على الوكالة الدولية للطاقة الذرية) وأنه لا يتوقف عن فعل ذلك".

وقال مدير الوكالة الذرية الروسية "روساتوم" أليكسي ليخاتشيف الأربعاء، إن موسكو ستبذل "كل ما في وسعها لضمان التشغيل الآمن للمحطة بالاتصال الحصري مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

إرسال جنود للأمم المتحدة إلى زابوريجيا

من جانبه، قال رئيس شركة "إنيرغوأتوم" العامة، إن أوكرانيا تؤيد إرسال جنود لحفظ السلام تابعين للأمم المتحدة إلى محطة زابوريجيا.

ونقلت وكالة الأنباء الأوكرانية عن بيترو كوتين قوله في تصريح نقله التلفزيون "نشر قوة حفظ السلام وإخراج الجنود الروس يمكن أن يكون أحد السبل لإنشاء منطقة آمنة في محطة زابوريجيا للطاقة النووية"، وذلك غداة دعوة أطلقتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإنشاء "منطقة آمنة" حول الموقع.