مقتل جندي إسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جنود أسرائيليون ينتشرون في الضفة الغربية المحتلة
جنود أسرائيليون ينتشرون في الضفة الغربية المحتلة   -  حقوق النشر  Majdi Mohammed/AP

قتل جندي إسرائيلي هو الثاني في أقل من أسبوع، الثلاثاء في هجوم قرب مستوطنة شافي شمرون في الضفة الغربية المحتلة أعلنت مجموعة فلسطينية مسؤوليتها عنه.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان أكد فيه مقتل الجندي إن "مهاجمين وصلوا في سيارة قرب تجمع شفي شمرون وأطلقوا الرصاص الحي على جنود من جيش الدفاع الإسرائيلي". وأكد البيان  ملاحقة القوات الإسرائيلية للمهاجمين.

وشافي شمرون مستوطنة إسرائيلية يسكنها أكثر من ألف مستوطن أقيمت في سبعينيات القرن الماضي وتقع قرب نابلس في شمال الضفة الغربية المحتلة التي تشهد مواجهات وعمليات إٍسرائيلية كثيرة في الأشهر الأخيرة.

وأعلنت مجموعة "عرين الأسود" التي تأسست حديثا على يد عدد من النشطاء الفلسطينيين في البلدة القديمة لمدينة نابلس مسؤوليتها عن الهجوم. وقالت في بيان مقتضب "نعلن عن تنفيذ عملية إطلاق نار ثانية استهدفت جنود الاحتلال في منطقة دير شرف غرب نابلس".

من جانبه، بعث وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بتعازيه لعائلة الجندي القتيل، ويدعي إيدو باروخ (21 عاماً) من الخضيرة (شمال).

وقال غانتس في تغريدة عبر حسابه على تويتر إن "المطاردة مستمرة حالياً وسنلقي القبض على الإرهابي ومن ساعده"، مؤكداً أن "العمليات ضد الإرهاب ستتواصل بشكل مكثف لتوفير الأمن لمواطني إسرائيل".

ويأتي هجوم الثلاثاء، بعد ثلاثة أيام على مقتل جندية إسرائيلية بالرصاص عند حاجز عسكري في القدس الشرقية المحتلة حيث تواصل القوات الإسرائيلية ملاحقتها للمنفذ المزعوم.

وقالت الشرطة إنه فلسطيني يبلغ من العمر 22 عاماً ومن سكان القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل بعد احتلالها في العام 1967 في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي.

ويعيش في الضفة الغربية نحو نصف مليون مستوطن يهودي في مستوطنات يعتبرها معظم المجتمع الدولي غير قانونية، ومن بين هؤلاء نحو 200 ألف يقطنون في القدس الشرقية المحتلة.

المصادر الإضافية • وكالات