شاهد: سوريا تؤكد للأمم المتحدة دعمها لقرار روسيا ضمّ مناطق من أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بسام صباغ
مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بسام صباغ   -   حقوق النشر  AP

جددت الحكومة السورية دعمها للحرب الروسية في أوكرانيا وأكدت تأييدها لقرار موسكو ضم مناطق أوكرانية، معتبرة أن سكّان تلك المناطق "اختارو التحرير"، خلال "الاستفتاءات" التي نظمها الكرملين، قبل عشرين يوماً في دونيتسك ولوغانسك بشرق أوكرانيا، كما في منطقتي خيرسون وزابوريجيا الواقعتين جنوبا.

وقال مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بسام صباغ، يوم أمس الأربعاء، إن السكّان في تلك المناطق الذين "تكبدوا معاناة رهيبة على مدى السنوات الثماني الماضية، اختاروا أن يصبحوا جزءاً من روسيا الاتحادية".

حديث صباغ جاء خلال اجتماعٍ طارئ عقدته الجمعية العامة للأمم المتحدة واعتمدت فيه قراراً يدين تنظيم الاتحاد الروسي "استفتاءات مزعومة غير قانونية في مناطق تقع داخل حدود أوكرانيا المعترف بها دولياً"، ومحاولة ضم تلك المناطق الأوكرانية "بصورة غير مشروعة"، وحصل القرار على تأييد 143 دولة ومعارضة 5 وامتناع 35 دولة عن التصويت من أصل 193 دولة، وصوتت أغلب الدول العربية لمصلحة القرار، فيما عارضته سورية وامتنعت كل من الجزائر والسودان عن التصويت.

واعتبر صباغ أن المنظمة الأممية تشهد استغلالاً من قبل دولٍ غربية خدمة لمصالحها، وقال: يجب أن "ندرك مدى الضغط الذي تمارسه الدول الغربية على الدول الأعضاء من أجل تحشيد العداء ضد الاتحاد الروسي".

واتهم المندوب السوري لدى الأمم المتحدة الدول الغربية وحلف شمال الأطلسي بالتستر على الممارسات "العنصرية وغير الإنسانية لنظام كييف" بحق السكّان الناطقين باللغة الروسية في إقليم دونباس، وأضاف مخاطباً المجتمعين في الجمعية العمومية أن الدول الغربية قدمت دعماً لحركة القوميين في أوكرانيا ومنحت كييف وعوداً للالتحاق بالاتحاد الأوروبي، كما وعدتها بمزيد من المساعدة العسكرية كلما صعدت عملياتها الحربية ضد روسيا.

ويجدر بالذكر أن القرار الأممي الذي حمل اسم "السلامة الإقليمية لأوكرانيا: الدفاع عن مبادئ ميثاق الأمم المتحدة" أكد على أن "الإجراءات غير القانونية التي اتخذها الاتحاد الروسي في ما يتعلق بالاستفتاءات المزعومة غير القانونية التي أجريت في الفترة من 23 إلى 27 أيلول/سبتمبر الماضي في أجزاء من مناطق خيرسون ودونيتسك وزابوريجيا ولوغانسك الأوكرانية تخضع أو كانت تخضع جزئياً للسيطرة العسكرية المؤقتة للاتحاد الروسي، وما تلاها من محاولة غير مشروعة لضمّ هذه المناطق، لا صحة لها بموجب القانون الدولي ولا تشكل أساساً لأي تغيير في مركز هذه المناطق الأوكرانية".

وطالبت الجمعية العمومية للأمم المتحدة روسيا بأن "تسحب فوراً وبشكل كامل وغير مشروط جميع قواته العسكرية من أراضي أوكرانيا الواقعة داخل حدودها المعترف بها دولياً".

المصادر الإضافية • أ ب