ارتفاع عدد قتلى حريق بسجن إيراني ودول أوروبية تطالب بعقوبات

ارتفاع عدد قتلى حريق بسجن إيراني ودول أوروبية تطالب بعقوبات
ارتفاع عدد قتلى حريق بسجن إيراني ودول أوروبية تطالب بعقوبات Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

دبي (رويترز) - قالت السلطة القضائية في إيران يوم الاثنين إن ثمانية سجناء لقوا حتفهم جراء حريق في سجن إيفين بطهران في مطلع الأسبوع، ارتفاعا من أربعة، في حادث يزيد الضغط على الحكومة التي تواجه بالفعل احتجاجات بسبب وفاة امرأة إثر احتجاز شرطة الأخلاق لها.

وأثارت وفاة مهسا أميني (22 عاما)، وهي امرأة كردية إيرانية، في 16 سبتمبر أيلول في الحجز بعدما اعتقلتها شرطة الأخلاق بسبب ارتدائها "ملابس غير لائقة" موجة من الاحتجاجات انتشرت بسرعة واجتذبت كل طبقات المجتمع.

وتحولت الاحتجاجات إلى واحدة من أعنف التحديات التي واجهتها الحكومة الدينية في إيران منذ ثورة 1979، إذ دعا المتظاهرون إلى إسقاط المؤسسة الحاكمة، مع أن الاضطرابات لا توشك على الإطاحة بالنظام فيما يبدو.

وقالت السلطة القضائية إن حريق مساء يوم السبت أشعله سجناء في ورشة بعد شجار وإن القتلى سقطوا نتيجة الاختناق بالدخان وجميعهم من نزلاء عنبر الجرائم المرتبطة بالسرقة.

وأثارت حملة طهران الشرسة على الاحتجاجات، تنديدا دوليا من الولايات المتحدة ودول غربية أخرى.

وفيما يفتح سبيلا جديدا للضغط الخارجي على ما يبدو، دعت عدة دول في الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين إلى فرض عقوبات على إيران بسبب نقل طائرات إيرانية مسيرة إلى روسيا.

وأبلغت أوكرانيا عن سلسلة من الهجمات الروسية بطائرات مسيرة إيرانية الصنع من طراز شاهد 136 في الأسابيع القليلة الماضية. وهاجمت روسيا اليوم الاثنين مدنا أوكرانية بطائرات مسيرة مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل في مبنى سكني في وسط كييف خلال ساعة الذروة الصباحية.

وقالت أوكرانيا إن الهجمات نفذتها "طائرات مسيرة انتحارية" إيرانية الصنع وإن طهران مسؤولة عن "قتل أوكرانيين".

وتنفي إيران تزويد روسيا بطائرات مسيرة منذ غزوها أوكرانيا. ولم يدل الكرملين بأي تعليق.

وطالب الإيرانيون خلال الاحتجاجات بإسقاط الجمهورية الإسلامية.

ويُحتجز في سجن إيفين، الذي أدرجته الحكومة الأمريكية في عام 2018 على قائمة سوداء بسبب "انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان"، سجناء سياسيون وكثيرون ممن يواجهون تهما أمنية، من بينهم إيرانيون مزدوجو الجنسية.

وألقى رئيس السلطة القضائية غلام حسين محسني باللوم في الحريق على "عملاء أعداء إيران"، بينما قالت وزارة الخارجية إن مثل هذا الحادث كان يمكن أن يقع في أي دولة.

واتهمت إيران الدول التي عبرت عن دعمها للاحتجاجات بالتدخل في شؤونها الداخلية. واتهم الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي نظيره الأمريكي يوم الأحد بالتحريض على "الفوضى والإرهاب والدمار" في إيران.

وأصيب ضابط بشرطة المرور يوم الاثنين بالرصاص في سارافان بجنوب شرق إيران على يد من وصفهم قائد شرطة الإقليم بأنهم "إرهابيون" مسلحون ببنادق هجومية من طراز (إيه.كيه-47).

وسُمع دوي إطلاق نار بشكل متكرر في مدينة سنندج الكردية، وفقا لملفات صوتية تلقتها منظمة هنجاو لحقوق الإنسان.

وتظاهر نحو عشرة شبان في أحد الشوارع التاريخية الرئيسية في مدينة أصفهان اليوم الاثنين ورددوا هتاف "الموت للديكتاتور"، في إشارة إلى الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي.

وسُمع في مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي عشرات الطالبات في جامعة مازندران بشمال إيران يطالبن أساتذتهن يوم الاثنين بدعم الاحتجاجات.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيضانات في أفغانستان تخلف عشرات القتلى والجرحى وتسفر عن دمار واسع النطاق

شاهد: هكذا بدت كاتدرائية نوتردام في باريس بعد خمس سنوات على الحريق الذي نشب فيها

شاهد: فنانون أميركيون يرسمون لوحة في بوتشا الأوكرانية تخليدًا لذكرى ضحايا الغزو الروسي