البرلمان السويدي ينتخب اليميني أولف كريسترسون رئيسا للوزراء بدعم من اليمين المتشدد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
 أولف كريسترسون
أولف كريسترسون   -   حقوق النشر  AP

انتخب البرلمان السويدي الزعيم المحافظ أولف كريسترسون رئيسا للوزراء الاثنين في جلسة تصويت شهدت دعما غير مسبوق من "ديمقراطيي السويد" (يمين متشدد) لليمين التقليدي.

وانتُخب كريسترسون بـ176 صوتا مقابل 173، بعدما أعلن الجمعة عن اتفاق لتشكيل حكومة ائتلافية تضم ثلاثة أحزاب: حزبه "المعتدل" والحزب "المسيحي الديمقراطي" والليبراليين بدعم برلماني من "ديموقراطيي السويد".

وعرضت الأحزاب الأربعة خارطة طريق لتعاونها تقع في 62 صفحة تدعو إلى تنفيذ حملات أمنية تستهدف الجريمة والهجرة وبناء مفاعلات نووية جديدة وغير ذلك.

وقال زعيم "ديمقراطيي السويد" جيمي أكيسون للبرلمان إنه على الرغم من أن حزبه كان يفضّل أن يكون طرفا في الحكومة يتولى حقائب وزارية، إلا أن السياسات التي تتبعها الحكومة هي الأولوية.

وأفاد "الأهم هو ما تقوم به الحكومة، لا شكلها".

وكان حزبه الرابح الأكبر في انتخابات 11 أيلول/سبتمبر العامة إذ برز كثاني أكبر حزب مع حصوله على 20,5 في المئة من الأصوات خلف الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها ماغدالينا اندرسون، والذي هيمن على الحياة السياسية في السويد منذ ثلاثينات القرن الماضي.

وإن كانت الأحزاب الأربعة تشكل حاليا جبهة موحدة، إلا أنها لطالما كانت منقسمة حيال عدد من المسائل الرئيسية في سياساتها بينما تم تقديم تنازلات كبيرة من أجل التوصل إلى الاتفاق، خصوصا من أجل الاستجابة لمطالب اليمين المتشدد.