المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الكويت والإمارات تؤكدان أن قرار أوبك+ خفض الإنتاج ليس سياسياً

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي
وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي   -   حقوق النشر  KARIM SAHIB/AFP or licensors   -  

أكدت وكالة الأنباء الرسمية الكويتية نقلاً عن وزارة الخارجية أن الكويت تؤكد أن قرار "أوبك+" بخفض الإنتاج جاء بالإجماع، ومبنياً على دراسات اقتصادية خالصة. 

وتوازياً مع ذلك، عبر وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي عن اعتقاد بلاده بأن "أوبك+" اتخذت الخيار الفني الصحيح عندما وافقت على خفض الإنتاج واتخذت القرار بالإجماع دون أن تكون له علاقة بالسياسة.

وجاءت تصريحاته بعد أن أيد عدد من أعضاء مجموعة منتجي النفط الخفض الحاد لأهداف الإنتاج المتفق عليها هذا الشهر بعد أن اتهم البيت الأبيض السعودية بدفع بعض الدول الأخرى إلى دعم الخطوة، وهو ما نفته الرياض.

وقال المزروعي لوسائل الإعلام: "نثق تماماً ونؤمن بالمصداقية الفنية لأوبك وأوبك+. نلتقي دائما ونناقش الحقائق بناء على تحليلنا للسوق، وكيف يمكننا جميعاً المساهمة في اتخاذ الإجراءات الصحيحة لتحقيق التوازن بين العرض والطلب. هذا القرار يتُخذ دائما بالإجماع، والقرار الأحدث اتُخذ بالمنطق ذاته". وأضاف: "أود أن أكرر أنه لا علاقة للسياسة بأي قرار نتخذه في أوبك".

وقبيل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأمريكي في نوفمبر-تشرين الثاني، قوبلت هذه الخطوة بانتقادات حادة من إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، التي قالت إن علاقات الولايات المتحدة مع السعودية ستواجه "عواقب" بعد إعلان القرار. 

وشددت الولايات المتحدة على أن الخفض سيُعزز أرباح روسيا الخارجية ويقلل من فعالية العقوبات المفروضة بسبب غزوها لأوكرانيا.

وقال المزروعي إن القرار جعل الأسعار تستقر بدلاً من أن ترتفع فقط، مضيفاً أن الافتقار إلى الاستقرار يؤدى إلى هروب المستثمرين. وأضاف المزروعي أن "الأسعار تتجه للاستقرار، وفي الواقع إذا نظرت إلى أكتوبر-تشرين الأول 2021 قبل أي شيء، قبل كل الأزمات الجيوسياسية، ترى أننا في نطاق الأسعار نفسه". وعبر عن قلقه من فقدان العديد من منتجي النفط لقدراتهم الإنتاجية بسبب نقص الاستثمار.

ورداً على سؤال عما إذا كانت الإمارات العربية المتحدة تعتزم المطالبة بخط أساس أعلى لأنها تعمل على زيادة طاقتها الإنتاجية إلى خمسة ملايين برميل يومياً بحلول عام 2030، قال المزروعي إن هناك آلية لأي دولة لرفع هذا الطلب.

في سياق متصل، قال الأمين العام لمنظمة أوبك هيثم الغيص في مؤتمر للطاقة في كيب تاون بجنوب افريقيا الثلاثاء إن مجموعة "أوبك+" المنتجة للنفط تحركت لخفض الإنتاج لمنع حدوث أزمة في وقت لاحق ووقف موجة من التقلبات.

وأضاف في مؤتمر أسبوع الطاقة الافريقي أن احتياطيات النفط والغاز في إفريقيا ستكون مطلوبة، إذ من المتوقع أن يرتفع الطلب على الطاقة بشكل كبير بحلول عام 2045.

الخرطوم تدعم موقف الرياض

في السودان أيضاً، قالت وزارة الخارجية يوم الثلاثاء في بيان إن الخرطوم تؤكد أن قرار تخفيض إنتاج النفط بمليوني برميل يومياً الصادر عن تحالف أوبك+ جاء بالتوافق والإجماع بين جميع الدول الأعضاء.

وأضاف البيان أن السودان العضو في التحالف "يدعم الموقف الذي عبرت عنه السعودية بأن قرارات التحالف تبنى على اعتبارات اقتصادية بحتة، وعلى حقائق العرض والطلب، بما يحقق استقرار أسواق الطاقة ويخدم مصالح جميع المتعاملين فيها".

المصادر الإضافية • رويترز-وكالات