وزيرة الداخلية البريطانية تستقيل وتنتقد الحكومة

وزيرة الداخلية البريطانية تستقيل وتنتقد الحكومة
وزيرة الداخلية البريطانية تستقيل وتنتقد الحكومة Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لندن (رويترز) - استقالت وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان يوم الأربعاء قائلة إنها اضطرت إلى ترك منصبها بعد أن انتهكت قواعد الحكومة لكن لديها مخاوف بشأن توجهات حكومة رئيسة الوزراء ليز تراس.

وبرافرمان ثاني وزير كبير يغادر الحكومة في أقل من أسبوع، ويفاقم رحيلها الضغط على تراس التي تكافح للبقاء في السلطة بعد ستة أسابيع من دخولها داوننج ستريت.

وقالت برافرمان في رسالة إلى تراس على تويتر "لقد ارتكبت خطأ، أتحمل المسؤولية، وأستقيل".

وأضافت أنها أرسلت وثيقة رسمية من بريدها الإلكتروني الشخصي إلى زميل برلماني، مضيفة أن هذا يمثل "انتهاكا تقنيا للقواعد" وبالتالي "كان من الصواب أن أرحل".

وأصبحت تراس رئيسة للوزراء في السادس من سبتمبر أيلول، وشكلت حكومة في البداية من وزراء كبار كانوا مؤيدين لجناحها الليبرالي في حزب المحافظين.

لكن تدشين برنامج اقتصادي تم إلغاؤه الآن أجبرها على إقالة وزير المالية كواسي كوارتنج وتعيين جيرمي هنت بديلا له. وكان هنت قد دعم ريشي سوناك منافس تراس على القيادة.

وذكر مكتب رئيسة الوزراء إن وزير النقل السابق جرانت شابس عُين وزيرا للداخلية ليحل محل برافرمان.

وكانت برافرمان التي ترشحت أيضا لقيادة الحزب قبل أن تقدم دعمها لتراس شخصية شديدة الاستقطاب خلال فترة ولايتها القصيرة.

وقالت برافرمان في رسالتها إلى تراس "من الواضح للجميع أننا نمر بوقت مضطرب".

وأضافت "لدي مخاوف بشأن توجه هذه الحكومة. لم ننتهك فقط التعهدات الرئيسية التي وعدنا بها ناخبينا، لكن كانت لدي مخاوف جدية بشأن التزام هذه الحكومة بالوفاء بالتزاماتها، مثل الحد من الهجرة الإجمالية".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لبنان: جريمة قتل الصراف محمد سرور.. وزير الداخلية يشير إلى وقوف الموساد خلف العملية

" استهدفنا 98 سفينة منذ نوفمبر".. الحوثيون يدعون أوروبا لسحب قطعها الحربية من البحر الأحمر

صاروخ إسرائيلي يقتل عائلة فلسطينية من ثمانية أفراد وهم نيام نصفهم من الأطفال في رفح