إسبانيا تؤكد وجود المشجع الإسباني المختفي في إيران

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة لسانشيز وشقيقته
صورة لسانشيز وشقيقته   -   حقوق النشر  Sanchez Cogedor family via AP

أكدت وزارة الخارجية الإسبانية الأربعاء أن مشجع كرة قدم إسبانيا عمره 41 عاما اختفى في إيران في أثناء توجهه سيرا على الأقدام إلى قطر لحضور نهائيات كأس العالم في نوفمبر- تشرين الثاني. وكانت آخر مرة سمع أصدقاء المشجع سانتياغو سانشيز عنه في الأول من أكتوبر- تشرين الأول عندما أرسل صورة لنفسه على الحدود العراقية الإيرانية مع لافتة "الدخول إلى إيران".

رويترز
المشجع الإسباني سانتياغو سانشيز أثناء مروره بإقليم كردستان العراقي في 28 أغسطس آب 2022.رويترز

وتشير بعض وسائل الإعلام الإسبانية إلى أن السلطات الإيرانية اعتقلت سانشيز، وقال والداه في مدريد لقناة تيليسينكو التلفزيونية إن هذا هو الاحتمال الأرجح. وقالت والدته سيليا "هناك احتمال بنسبة 99 بالمئة أن يكون في سجن بإيران، لكن السفارة (الإسبانية) أبلغت ابنتي أنه لا يمكنها تأكيد ذلك قبل الذهاب إلى السجن لرؤيته والحصول على إذن من الحكومة الإيرانية".

وأكدت وزارة الخارجية الإسبانية أن سانشيز موجود في إيران وأن سفارتها في طهران تسعى بشكل عاجل للحصول على معلومات حول مكانه لتقديم المساعدة القنصلية له. وأضافت في بيان "السفارة على اتصال دائم بالسلطات الإيرانية منذ أن علمت باختفائه".

وأعلنت أسرة سانتياغو الذي مضى في طريقه سيراً على الأقدام من مدريد إلى الدوحة لحضور تصفيات كأس العالم 2022 إنها لم تتلقَّ أخباراً منه منذ اليوم الأولّ بعد دخوله إيران منذ نحو ثلاثة أسابيع.

وشوهد سانشيز، العسكري المظلي السابق والرياضي، آخر مرة في العراق بعد عبوره سيراً على الأقدام في 15 دولة. وعبّرت أسرته عن خشيتها عليه في ظلّ الأوضاع الحالية التي تمرّ بها إيران، من مظاهرات واعتقالات. 

وقالت أسرة سانشيز إنها تواصلت معه آخر مرة في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر، بعد يوم على دخوله إلى إيران. وقالت والدته لوكالة أسوشييتد برس "نحن قلقون للغاية، لا نستطيع التوقف عن البكاء زوجي وأنا". 

AP Photo
والد سانشيز ووالدتهAP Photo

وفي آخر مرة تواصل مع أسرته، قال سانشيز لوالده سنتياغو في رسالة صوتية إنه أصبح في إيران وإن صديقاً سيرافقه قريباً إلى بندر عباس (جنوب إيران) بالقرب من جزيرة هرمز، موضحاً أنه يخطط للذهاب إلى طهران قبل ذلك حيث طلبت إحدى القنوات المحلية إجراء مقابلة معه. 

وكان من المفترض أن يستقل سانشيز قارباً من مرفأ بندر عباس للذهاب إلى قطر ولكن أثره اختفى كلياً  قبل وصوله إلى طهران. 

وكان سانشيز حذر أسرته من أن التواصل معها لن يكون سهلاً كما كان خلال رحلته في الأشهر السابقة، بمجرد دخوله إلى إيران. وتقول أسرته إنها لم تقلق لأنه لم ينشر شيئاً على وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصاً صفحته في إنستغرام، خلال أيام. 

ولكن بعد 8 أو 9 أيام بدأت ابنته والأصدقاء المقربين منه يفكرون جدياً في التبليغ عن اختفائه، بحسب الأم، وتم ذلك في تاريخ السابع عشر من تشرين الأول/أكتوبر. 

وذكرت الأسرة أن السلطات الإسبانية الأمنية والدبلوماسية تحاول مساعدة الأسرة في العثور على سانشيز، فيما قالت وزارة الخارجية إنها لا تمتلك معلومات عن مكان وجوده حالياً وإن سفير مدريد لدى طهران يتابع المسألة. 

وهذه ليست سفرة سانشيز الأولى إلى إيران، إذ عبرها في 2019 عندما قام برحلة مشابهة من مدريد إلى السعودية ولكن على دراجة هوائية هذه المرة. 

وتشهد إيران منذ منتصف أيلول/سبتمبر حركة احتجاجية قوية على خلفية وفاة الشابة مهسا أميني (22 عاماً) بعد توقيفها من قبل "شرطة الآداب"، وردّت ولا تزال السلطة تردّ بموجة من القمع العنيف.

المصادر الإضافية • الوكالات