من دون صور للوفدين ولا مصافحات.. اتفاق الترسيم البحري بين لبنان وإسرائيل يدخل حيز التنفيذ

عون ولبيد يوقعان افتاق ترسمي الحدود البحرية بين بلديهما
عون ولبيد يوقعان افتاق ترسمي الحدود البحرية بين بلديهما Copyright Tsafrir Abayov/AP
بقلم:  يورونيوز مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شدّد الرئيس اللبناني ميشال عون في المقابل على أن الاتفاق "عمل تقني ليست له أي أبعاد سياسية أو مفاعيل تتناقض مع السياسة الخارجية للبنان في علاقاته مع الدول".

اعلان

من المقرر توقيع اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل اليوم، الخميس، في مقرّ قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان في بلدة الناقورة الحدودية بحضور الوسيط الأمريكي آموس هوكشتين ومنسقة الأمم المتحدة الخاصة في لبنان جوانا رونيكا.

وانطلقت مفاوضات مكثفة برعاية أميركية عام 2020، وتوصل البلدان اللذان لا يزالان رسمياً في حالة حرب، إلى اتفاق لترسيم حدودهما البحرية ما أزال عقبات رئيسية أمام استغلال حقول غاز في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وينص الاتفاق على أن يكون حقل كاريش البحري تحت السيطرة الإسرائيلية وأن يستغل لبنان حقل قانا، على أن تحصل الدولة العبرية على حصة من الإيرادات المستقبلية لهذا الحقل من شركة توتال التي ستتولى استخراج الغاز المحتمل منه.

وجدد الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء وصف الاتفاق بأنه "اختراق تاريخي"، وقال إنه سيتيح للبلدين تطوير حقول الطاقة ومن شأنه أن "يخلق أملاً جديداً وفرصاً اقتصادية".

أبرز المستجدات المتعلقة في هذا الشأن في تغطية مباشرة:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مجلس الأمن الدولي يدعو لاستئناف المفاوضات حول الصحراء الغربية

صحيفة ليبراسيون: شبكة أنفاق حزب الله السرية أكثر تعقيدا من مثيلاتها في غزة

شاهد: آثار الغارتين الإسرائيليتين على بلدة الغازية بجنوب لبنان