نتنياهو يستعد للعودة إلى السلطة بدعم الأحزاب الدينية المتزمتة وعتاة اليمين المتطرف

زعيم حزب الليكود اليميني في إسرائيل بنيامين نتنياهو وعقيلته سارا بعد ظهور نتائج استطلاع الرأي لانتخابات الكنيست
زعيم حزب الليكود اليميني في إسرائيل بنيامين نتنياهو وعقيلته سارا بعد ظهور نتائج استطلاع الرأي لانتخابات الكنيست Copyright AP Photo/Tsafrir Abayov
Copyright AP Photo/Tsafrir Abayov
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يعول نتنياهو على دعم بن غفير وزعيم اليمين المتطرف بتسلئيل سموتريتش.

اعلان

يستعد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو على ما يبدو للعودة إلى السلطة يوم الأربعاء، قائلا إن معسكره اليميني على مشارف تحقيق نصر كبير في الانتخابات، بعد أن أظهرت نتائج استطلاع لآراء الناخبين أن كتلته تتجه نحو تحقيق أغلبية ضئيلة في البرلمان.

وقال نتنياهو مبتسما لمؤيديه في مقر الحملة الانتخابية لحزبه ليكود "انتصرنا في اقتراع ضخم بالثقة من الشعب الإسرائيلي. نحن على وشك تحقيق نصر كبير للغاية".

وكان صوته خشنا بعد أسابيع من الحملات الانتخابية في جميع أنحاء البلاد، وتعهد بتشكيل "حكومة وطنية مستقرة" بينما قاطعته الحشود التي كانت تغني "بيبي ملك إسرائيل".

وبفضل الأداء القوي لحلفائه من اليمين المتطرف، يستعد نتنياهو، الذي يحاكم بتهم فساد لكنه ينفيها، للعودة إلى السلطة، وفقا لاستطلاعات الرأي التي أجراها التلفزيون الإسرائيلي في وقت متأخر من يوم الثلاثاء والتي توقعت حصول كتلته المكونة من أربعة أحزاب على 62 مقعدا في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا.

AP Photo/Oren Ziv
إيتمار بن غفير أحد قادة اليمين المتطرف في إسرائيل من حزب الصهيونية الدينيةAP Photo/Oren Ziv

وبعد أقل من 18 شهرا على تخليه عن السلطة، قال نتنياهو إنه سينتظر النتائج الفعلية لفرز الأصوات، ومن المتوقع صدور النتائج النهائية في الأيام القليلة المقبلة.

وانتهى عهد نتنياهو القياسي الذي استمر 12 عاما متتاليا كرئيس للوزراء في يونيو حزيران 2021 عندما تمكن يائير لابيد المنتمي لتيار الوسط من تشكيل تحالف غير تقليدي ضم أحزابا ليبرالية ويمينية وحزبا عربيا لأول مرة.

لكن التحالف الهش انهار بعد عام واحد في الحكم.

ومع بدء ظهور النتائج الفعلية، امتنع لابيد عن الإقرار بالهزيمة وقال إنه سينتظر النتائج النهائية. وتوقعت استطلاعات الرأي في وقت متأخر يوم الثلاثاء حصوله على 53-54 مقعدا في الكنيست، بفارق كبير خلف نتنياهو.

وقال نتنياهو "الناس يريدون طريقا مختلفا. يريدون الأمن. يريدون القوة وليس الضعف... يريدون الحكمة الدبلوماسية ولكن بحزم".

وطغت على الحملة الانتخابية الشخصية المؤثرة لنتنياهو، الذي فاقمت معاركه القانونية حالة الجمود التي تعرقل النظام السياسي الإسرائيلي منذ 2019 وعمقت الانقسام بين مؤيديه وخصومه.

كما يستعد إيتمار بن غفير وقائمته القومية المتشددة لأن تكون ثالث أكبر حزب في البرلمان بعد صعودها في الآونة الأخيرة في الحياة السياسية.

ويعول نتنياهو على دعم بن غفير وزعيم اليمين المتطرف بتسلئيل سموتريتش.

ويثير احتمال وجود حكومة تضم بن غفير، وهو عضو سابق في حركة كاخ المدرجة على قوائم مراقبة الإرهاب في إسرائيل والولايات المتحدة وأدين سابقا بالتحريض العنصري، قلق حلفاء من بينهم واشنطن.

وفي محاولة على ما يبدو لتهدئة المخاوف في الخارج، قال نتنياهو، الذي أقام في عام 2020 علاقات دبلوماسية رسمية مع الإمارات والبحرين، إن الحكومة تحت قيادته ستتصرف بمسؤولية وتتجنب "المغامرات غير الضرورية" و"توسع دائرة السلام".

ومع ذلك، عززت عودة نتنياهو المحتملة شكوك الفلسطينيين في احتمال التوصل إلى حل سياسي للصراع بعد حملة انتخابية جرت وسط عنف مستمر منذ أشهر في الضفة الغربية المحتلة تضمن مداهمات واشتباكات بصورة شبه يومية.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"عقيدة نووية إيرانية جديدة".. ما الذي كشفته صور الأقمار الصناعية عن استهداف طهران لإسرائيل؟

شركة إسرائيلية: هجوم إيران مكنّنا من اختبار صواريخ آرو 3 بنجاح

كاميرون: إسرائيل تستعد للرد على إيران لكنا نأمل أن ترد بطريقة حكيمة تمنع المزيد من التصعيد