بريطانيا: وزير كبير بحكومة سوناك متهم بالتصرف بعدوانية مع موظفيه بعد استقالة آخر اتهم بالتنمر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
نائب رئيس الوزراء وزير العدل البريطاني دومينيك راب
نائب رئيس الوزراء وزير العدل البريطاني دومينيك راب   -   حقوق النشر  أ ب

اتُهم نائب رئيس الوزراء وزير العدل البريطاني دومينيك راب بالتصرف بعدوانية تجاه موظفيه، ما أثار تساؤلات السبت حول خيارات رئيس الوزراء ريشي سوناك مع استقالة وزير آخر هذا الأسبوع لأسباب مماثلة.

في حين تولى ريشي سوناك وحكومته المحافظة السلطة منذ أقل من ثلاثة أسابيع، ذكرت صحيفة "ذي غارديان" مساء الجمعة، أن 15 من كبار موظفي وزارة العدل عُرضت عليهم "فرصة الانتقال" إلى مناصب أخرى لأن البعض يخشى العمل مع راب بسبب سلوكه السابق عندما تولى وزارة العدل في عهد بوريس جونسون بين أيلول/سبتمبر 2021 وأيلول/سبتمبر 2022.

وأكدت الصحيفة البريطانية، أن موظفي الوزارة تحدثوا عن "ثقافة الخوف" التي يشيعها رجل وُصف بأنه "غير مهذب" و"عدواني".

وقالت "لم يكن فقط غير محترف، كان متنمّراً".

وذكرت الصحيفة، أنّ إعادة تعيينه في المنصب الذي غادره لفترة قصيرة أثناء تولي حكومة ليز تراس السلطة، شكل مصدر قلق للعديد من موظفي الخدمة المدنية الذين يفكر البعض منهم في الاستقالة.

وأصبح سوناك ثالث رئيس وزراء لبريطانيا خلال شهرين في أكتوبر/تشرين الأول، وتعهد بإعادة النزاهة والكفاءة المهنية إلى الحكومة، بعد اضطرابات على مدى أشهر في عهد سلفيه ليز تراس وبوريس جونسون.

من جهتها، أشارت صحيفة "ذي صن" إلى أنّ راب قام برشق الطماطم خلال نوبة غضب أثناء اجتماع، ووصف المتحدث باسمه الأمر بأنه "كلام فارغ"، وأكد أن "دومينيك يعمل بجد ويتوقع الكثير من فريقه ومن نفسه".

أثارت هذه الاتهامات تساؤلات بشأن اختيار فريق ريشي سوناك عند تعيين أعضاء الحكومة، ودعت المعارضة العمالية رئيس الوزراء إلى شرح موقفه.

ودعت نائبة زعيم حزب العمال أنغيلا راينر إلى إجراء تحقيق "عاجل ومستقل".

وأعلن الوزير البريطاني غافن ويليامسون مساء الثلاثاء استقالته بعد اتهامات بممارسة التنمر. 

وذكرت صحيفة "صنداي تايمز" وصحف أخرى في وقت سابق، أن وزراء اتهموا وليامسون بالتصرف بطريقة تنطوي على تنمر. 

وقال ويليامسون في رسالة وجهها إلى سوناك يوم الثلاثاء: "قررت الانسحاب من الحكومة حتى أتمكن من تبرئة اسمي من أي مخالفات، بحزن حقيقي أقدم استقالتي". وقال سوناك في رسالة ردا على ذلك إنه قبل الاستقالة "بحزن شديد"، لكنه أيد القرار.

المصادر الإضافية • أ ف ب