أردوغان‭:‬ سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ ستساعد تركيا في شراء مقاتلات إف-16

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مقاتلة أمريكية من طراز "إف-16" تابعة لسلاح الجو الملكي الدنماركي
مقاتلة أمريكية من طراز "إف-16" تابعة لسلاح الجو الملكي الدنماركي   -   حقوق النشر  AP Photo/Mindaugas Kulbis

نقلت وسائل إعلام تركية عن الرئيس رجب طيب أردوغان القول يوم السبت إن مساعي تركيا لاستكمال شراء مقاتلات إف-16 ستكون "أسهل بكثير" إذا ما أصبحت السيطرة على مجلس الشيوخ الأمريكي في يد الجمهوريين.

وطلبت تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، في أكتوبر تشرين الأول شراء 40 مقاتلة من طراز إف-16 من إنتاج شركة لوكهيد مارتن ونحو 80 من معدات التحديث لطائراتها الحربية الحالية. وتتواصل المحادثات الفنية بين الجانبين.

ويتعين أن يوافق الكونغرس الأمريكي على أي صفقة بيع نهائية، وهو ما يمثل عقبة أمام أنقرة بالنظر لتوتر العلاقات الدبلوماسية وتشكيك بعض المشرعين الأمريكيين في بعض الأحيان.

ووفقا لوكالة "الأناضول" التركية للأنباء ووسائل إعلام أخرى، فقد عبر أردوغان لصحفيين على متن رحلة من أوزبكستان عن أمله أن يكون الشهر القادم "حافلا ببعض الأخبار الجيدة وأن نتقدم في اتجاه إيجابي للغاية بشأن قضية إف-16".

وأضاف "إذا حصل الجمهوريون على المقاعد القليلة التي يحتاجونها في مجلس الشيوخ، فإن الأمور ستكون أسهل بكثير بالنسبة لنا".

وأدى فوز المرشح الديمقراطي المخضرم مارك كيلي يوم الجمعة في ولاية أريزونا إلى جعل الديمقراطيين على بُعد مقعد واحد من السيطرة على مجلس الشيوخ الأمريكي بعد الانتخابات التي جرت الثلاثاء، ولا يزال من المنتظر حسم انتخابات ولايتين أخريين.

ورغم أن لبيع مقاتلات إف-16 لتركيا مؤيديه ومعارضيه في كلا الحزبين، فإن السيناتور الديمقراطي بوب مينينديز رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ يمكن أن يعرقل الصفقة في ظل انتقاداته المتكررة لسجل تركيا في مجال حقوق الإنسان تحت حكم أردوغان.

وسبق أن قال أردوغان في سبتمبر أيلول إنه تلقى ردود فعل "إيجابية" من عضوين بمجلس الشيوخ الأمريكي التقيا بهما في نيويورك بشأن دعمهما المحتمل لبيع طائرات إف-16. وصرح متحدث باسم أردوغان مؤخرا بأن عملية الشراء قد تكتمل بحلول مطلع العام المقبل.

المصادر الإضافية • رويترز