شاهد: أكراد سوريا يحتجون على الضربات الجوية التركية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Adel Dellal
أكراد سوريا يحتجون على الهجوم التركي ضد معاقل المقاتلين الأكراد في سوريا والعراق
أكراد سوريا يحتجون على الهجوم التركي ضد معاقل المقاتلين الأكراد في سوريا والعراق   -   حقوق النشر  AFP

نزل مئات السوريين الأكراد للشوارع رافعين أعلاما تحمل صورة زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان، في مظاهرة ضد عملية "المخلب-السيف" العسكرية التي شنتها أنقرة ضدّ قواعد حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردي، التي تعتبرها أنقرة امتدادًا لحزب العمال الكردستاني.

إحدى المتظاهرات قالت: "أمريكا هي التي تسببت في مقتل رفاقنا، وليس أردوغان. كان بإمكان أمريكا أن تمنع قتل المدنيين والوطنيين ومقاتلينا، الذين ضحوا  بدمائهم لسنوات حفاظا على شرفنا. أمريكا تدعم أردوغان. الموت لأمريكا. الموت لأردوغان. الموت"، وأضافت: "إن أمريكا شريك لأردوغان، أيديهم ملطخة بدماء شهدائنا".

المتظاهر عبد الله العلي فقال: "أمريكا شريكة في هذا القصف لولا تواطئها لما تمكنت تركيا من القيام بذلك"، وأضاف: "أمريكا شريكة تركيا في هذا القصف".

سلمان أبو حقار، الذي يسكن بالقرب من مكان الضربات الجوية قال: "قصفوا محطة الكهرباء خمس مرات. لقد دمرت بالكامل ولم يبق شيء. بقينا هنا لإخراج الجرحى من تحت الأنقاض عندما حلقت فوقنا فجأة طائرة ولم يبق لنا شيء سوى الفرار ...".

وكانت أنقرة قد أعلنت صباح الأحد شن عملية عسكرية جوية ضد المقاتلين الأكراد في سوريا والعراق، بعد أسبوع على اعتداء دموي في اسطنبول اتهمت كل من حزب العمال الكردستاني والقوات الكردية في سوريا بالوقوف خلفه.

وجاءت الغارات رغم نفي حزب العمال الكردستاني وقوّات سوريا الديموقراطيّة التي تشكّل القوّات الكرديّة عمودها الفقري وتدعمها واشنطن، أيّ علاقة لهما بتفجير العبوة الناسفة في اسطنبول الأحد الماضي الذي أسفر عن مقتل ستّة أشخاص وإصابة 81 آخرين بجروح.

ومنتصف ليل السبت الأحد، وجهت طائرات حربية تركية لبضع ساعات عشرات الضربات الجوية إلى مناطق تحت سيطرة قوات سوريا الديموقراطية، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية الأحد اطلاق عملية "المخلب-السيف" الجوية "بهدف التخلص من الهجمات الإرهابية من شمال العراق وسوريا، وضمان سلامة الحدود، والقضاء على الإرهاب في منبعه".

المصادر الإضافية • أ ف ب