Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

رئيس الوزراء الهولندي يقدم اعتذارات رسمية باسم الدولة عن ماضي العبودية

النصب التذكاري الوطني للعبودية في هولندا
النصب التذكاري الوطني للعبودية في هولندا Copyright Peter Dejong/Copyright 2021 The AP
Copyright Peter Dejong/Copyright 2021 The AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يشكو مواطنو جزر الأنتيل والهولنديون من أصول تركية ومغربية من مستويات كبيرة من التمييز في حياتهم اليومية، وأظهرت دراسات حديثة أنهم يواجهون معوقات كبيرة في أماكن العمل وفي سوق الإسكان.

اعلان

قدم رئيس الوزراء الهولندي مارك روته الإثنين في خطاب في لاهاي اعتذارات رسمية باسم الحكومة عن دور الدولة الهولندية في العبودية، معتبرا أنها جريمة ضد الإنسانية. وقال روته في خطاب مرتقب عن العبودية "اليوم، أقدم اعتذارات باسم الحكومة الهولندية عما قامت به الدولة الهولندية في الماضي".

ويأتي الاعتذار وسط إعادة نظر أوسع في الماضي الاستعماري للبلاد، بما في ذلك الجهود لإعادة القطع الفنية المنهوبة، ومعركتها الحالية مع العنصرية.

قوبل الاعتذار بممانعة من الجماعات التي تقول إن الاعتذار يجب أن يأتي من الملك فيليم ألكسندر في مستعمرة سورينام السابقة في‭‭ ‬‬الأول من‭‭‬‬‬ يوليو/ تموز 2023، في الذكرى 160 لإلغاء الرق والاستعباد في المستعمرات الهولندية.

وقالت سيلفيريا جاكوبس رئيسة وزراء سانت مارتن، وهي دولة كاريبية تابعة لمملكة هولندا، الأسبوع الماضي، إنها لن تقبل أي اعتذار دون مناقشة.

ويقدر المؤرخون أن التجار الهولنديين قاموا بنقل أكثر من نصف مليون إفريقي إلى الأميركيتين لاستعبادهم، معظمهم إلى البرازيل ومنطقة البحر الكاريبي.

ويفخر الكثير من الهولنديين بتاريخ البلاد البحري وبنفوذها كدولة تجارية. ومع ذلك، لا يتعلم الأطفال سوى القليل عن الدور الذي لعبته في تجارة الرقيق كل من شركة الهند الغربية الهولندية وشركة الهند الشرقية الهولندية، وكانتا مصدرين رئيسيين لثروات البلاد.

وعلى الرغم من اشتهار هولندا بالبعد عن التعصب، لا تزال العنصرية مشكلة كبيرة.

ويشكو مواطنو جزر الأنتيل والهولنديون من أصول تركية ومغربية من مستويات كبيرة من التمييز في حياتهم اليومية، وأظهرت دراسات حديثة أنهم يواجهون معوقات كبيرة في أماكن العمل وفي سوق الإسكان.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تقرير: 40 مليون شخص حول العالم ضحايا العبودية الحديثة

أكثر من 40 مليون شخص حول العالم يعيش تحت "العبودية الحديثة"

خلال زيارة أمير قطر لهولندا: إشادة بوساطة الدوحة بين إسرائيل وحماس