شاهد: انقطاع الكهرباء وفوضى في حركة النقل بسبب عاصفة "تاريخية" في الولايات المتحدة

عاصفة
عاصفة Copyright Kevin Clark/Kevin Clark
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

حرم نحو 1.5 مليون منزل من الكهرباء الجمعة خصوصا في كارولاينا الشمالية ومين وفرجينيا حسب الموقع الالكتروني المتخصص "باور-اوتيج. يو اس". وحتى مساء الجمعة كان نحو مليون من هذه المنازل بلا كهرباء.

اعلان

تحتفل الولايات المتحدة بعيد الميلاد في أجواء عاصفة "تاريخية" حرمت 1.5 مليون منزل من الكهرباء وأدت في موسم السفر هذا، إلى إلغاء أكثر من خمسة آلاف رحلة جوية وإغلاق طرق سريعة وحوادث سقط في بعضها قتلى.

وهذه العاصفة التي وصفتها وكالات الأرصاد الجوية الأميركية بـ"التاريخية" تخللها تساقط كثيف للثلوج وهبات رياح قطبية وانخفاض في درجات الحرارة إلى 48 دون الصفر في بعض الأماكن.

وحتى صباح الجمعة، أطلقت تحذيرات وإرشادات لأكثر من 240 مليون شخص أو 70 بالمئة من الأميركيين في الولايات المتحدة. وقد أدت هذه الظاهرة إلى فوضى في قطاع النقل بينما اجتاح ملايين الأميركيين الطرق والمطارات للسفر في موسم أعياد نهاية السنة.

وفي ولاية نيويورك، منع التنقل في مقاطعة ايري. وقالت جينيفر أورلاندو التي تقيم بمدينة هامبورغ في المقاطعة نفسها، لوكالة فرانس برس "نبقى في المنزل (...) لا أستطيع أن أرى الجانب الآخر من الشارع" بسبب الثلوج. وأضافت أنها حرمت من الكهرباء أربع ساعات تقريبا بسبب حادث اصطدام سيارة بعمود كهرباء.

وحرم نحو 1.5 مليون منزل من الكهرباء الجمعة خصوصا في كارولاينا الشمالية ومين وفرجينيا حسب الموقع الالكتروني المتخصص "باور-اوتيج. يو اس". وحتى مساء الجمعة كان نحو مليون من هذه المنازل بلا كهرباء. وضربت العاصفة مساحة واسعة تمتد من الحدود الكندية في الشمال إلى الحدود المكسيكية في الجنوب.

وفي إل باسو بولاية تكساس فتحت مراكز إيواء ليتمكن المهاجرون من المكسيك من حماية أنفسهم من خطر البرد مع تدني درجات الحرارة. وقالت المتطوعة روزا فالكون (56 عاما) لوكالة فرانس برس ان كثيرين يترددون في قبول العرض وعدد منهم "ينامون ببساطة ملفوفين في بطانيات".

حوادث سير

تحدث الموقع المتخصص "فلايت-أوير" مساء الجمعة عن إلغاء 5500 رحلة في الولايات المتحدة، موضحا أن المطارات الأكثر تأثرا هي تلك الموجودة في سياتل ونيويورك وشيكاغو وديترويت.

ولتصل إلى لوس أنجليس، لم تتمكن كريستين ليروزين من السفر بطائرة من فانكوفر في كندا واضطرت لإقناع شقيقها بقيادة السيارة إلى سياتل ليستقلا طائرة أخرى مع توقف في دنفر. وقالت لقناة "ايه بي سي 7" ليل الجمعة السبت "تأخرت رحلتي من سياتل وتأخرت رحلتي من دنفر والآن أضاعوا أمتعتي".

وأعلنت ولايات عدة حالة الطوارئ، بينها نيويورك وأوكلاهوما وكنتاكي وجورجيا وكارولاينا الشمالية. وكانت الرؤية فيها شبه معدومة بينما أصبحت الطرق فيها خطيرة جدا بسبب الصقيع والجليد.

وقال حاكم ولاية كنتاكي آندي بيشير في تصريحات لشبكة "سي إن إن"، محذرا إنه "يجب البقاء بالمنازل وعدم المجازفة على الطرق". وأضاف "تريد عائلتك أن تراك في المنزل في عيد الميلاد لكن الأهم من ذلك أنها تريد أن تراك حيا".

وأكد أن ثلاثة أشخاص لقوا حتفهم على طرق كنتاكي. في أوكلاهوما توفي شخصان على الأقل على طريق وفقا للوكالة المسؤولة عن إدارة الطوارئ في تلك الولاية. وفي ولاية أوهايو أدى تصادم هائل لنحو خمسين آلية على طريق سريع إلى مقتل شخص واحد على الأقل حسب وسائل الإعلام المحلية. في ميشيغن، قطعت حركة المرور على أحد الطرق السريعة صباح الجمعة بسبب حادث لتسع قاطرات.

"تحت رحمة الطبيعة"

هذه العاصفة النادرة في شدتها نجمت عن تصادم كتلتين هوائيتين إحداهما شديدة البرودة من القطب الشمالي والأخرى مدارية من خليج المكسيك، تفاقم بسبب انخفاض الضغط الجوي بسرعة كبيرة في أقل من 24 ساعة. وقالت إدارة الأرصاد الجوية في بافالو إن هذا النوع من العواصف يحدث "مرة واحدة فقط في كل جيل".

وفي شيكاغو حيث تدنت الحرارة إلى حوالى 20 درجة مئوية تحت الصفر خلال نهار الجمعة، كانت منظمة "نايت مينيستري" لمساعدة المشردين قلقة بشأن عدد الأسرّة التي تؤمنها المدينة، مؤكدة أنها غير كافية.

وصرح الميجور كالب سين المسؤول في منظمة جيش الخلاص في شيكاغو لوكالة فرانس برس إن "بعض الأشخاص الذين نستقبلهم أصبحوا مشردين هذا العام". وأضاف أن "البعض خائفون لأن هذه هي المرة الأولى التي يصبحون فيها تحت رحمة الطبيعة من دون أي مكان يذهبون إليه".

وتواجه كندا أيضا هذه الظاهرة مع تحذيرات من البرد والعواصف، وحتى العواصف الثلجية في الجزء الأكبر من أراضي البلاد. ولكن لم يمنع تدني درجات الحرارة جينيفر كامبل من التسوق في اللحظة الأخيرة بمناسبة عيد الميلاد في وسط مدينة تورونتو. وقد أوضحت هذه السائحة التي جاءت من أونتاريو "لدينا عواصف كبيرة بانتظام ونتكيف". "نحن كنديون إنها طريقتنا في القيام بذلك".

كندا المجاورة لم تسلم من العاصفة

 وتسببت الرياح القوية والأمطار الجليدية والتساقط الكثيف للثلوج في إغلاق المدارس في كندا، وقطع الكهرباء عن المنازل وإلغاء العديد من الرحلات الجوية بعد اجتياح العاصفة الشتوية العاتية جميع أنحاء البلاد، مما دفع السلطات الكندية إلى حث المواطنين على البقاء في منازلهم قبل أن تسوء الأحوال الجوية بشكل أكبر.

وقال خبير الأرصاد الجوية ستيف فليسفيدير بوزارة البيئة الكندية إن من المتوقع أن تؤثر العاصفة على نحو ثلثي المواطنين الكنديين مع عبورها أكثر منطقتين اكتظاظا بالسكان في البلاد، وهما أونتاريو وكيبيك، في طريقها إلى المناطق المطلة على الأطلسي. وأوضح: "خلال كل موسم للشتاء، نتوقع عواصف لكن هذه العاصفة كبيرة".

وألغت شركة "وست جيت إيرلاينز"، ثاني أكبر شركات الطيران في كندا، استباقيا جميع رحلاتها في مطارات تورونتو وأوتاوا وكيبيك لسوء الأحوال الجوية. وحذرت أيضا أكبر شركات الطيران الكندية "أير كندا" من عمليات تأخير وإلغاء.

اعلان

وذكر موقع فلايت أوير لتتبع الرحلات الجوية أنه تم إلغاء ما يقرب من 320 رحلة طيران أو ما يقرب من ثلث جميع رحلات الوصول والمغادرة المقررة يوم الجمعة في مطار بيرسون في تورونتو وهو أكثر المطارات ازدحاما في كندا مع تأخير 200 رحلة أخرى.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيفا يختار الحكم هبة سعدية لتصبح أول فلسطينية تدير مباريات كأس العالم للسيدات

شاهد: سائق غاضب لعدم منحه رخصة.. يحطم مبنى إدارة السلامة العامة في تكساس بشاحنته

إنستغرام تطلق خاصية تحجب التعري وتحمي المستخدمين من الصور الفاضحة