Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

توجيه لائحة اتهام للمشتبه به في هجوم باريس وأنقرة تستدعي سفير فرنسا على خلفية "دعاية مناهضة لتركيا"

ناشطون أكراد خلال مسيرة أقيمت في باريس في 26 ديسمبر 2022 تكريماً لضحايا الهجوم
ناشطون أكراد خلال مسيرة أقيمت في باريس في 26 ديسمبر 2022 تكريماً لضحايا الهجوم Copyright Lewis Joly/AP
Copyright Lewis Joly/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أصدر القضاء الفرنسي الاثنين لائحة اتهام بحقّ المشتبه في قتله ثلاثة أكراد وإصابة ثلاثة آخرين الجمعة في باريس، فيما استدعت أنقرة سفير فرنسا على خلفيّة دعاية مناهضة لتركيا" اعتبرت أن المسؤولين الفرنسيين لم يفعلوا شيئًا يذكر للتصدي لها.

اعلان

أصدر القضاء الفرنسي الاثنين لائحة اتهام بحقّ المشتبه في قتله ثلاثة أكراد وإصابة ثلاثة آخرين الجمعة في باريس، فيما استدعت أنقرة سفير فرنسا على خلفيّة دعاية مناهضة لتركيا" اعتبرت أن المسؤولين الفرنسيين لم يفعلوا شيئًا يذكر للتصدي لها.

وقال مصدر قضائي إن المشتبه به الذي أقر بأنه "عنصري"، وجه له قاضي التحقيق تهم القتل ومحاولة القتل على أساس العرق أو الإتنية أو البلد أو الدين، فضلا عن اتهامه بالحصول على أسلحة وحيازتها من دون رخصة.

وفي وقت سابق الاثنين، شارك مئات الأشخاص في مسيرة في باريس تكريما للضحايا.

وفتح المشتبه به المتقاعد البالغ 69 عاما النار الجمعة أمام مركز ثقافي كردي وسط باريس ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص هم أمينة كارا القيادية في الحركة النسائية الكردية في فرنسا - ورجلان احدهما الفنان واللاجىء السياسي مير بيروير.

وأصيب ثلاثة رجال إصابة أحدهم خطيرة لكن حياتهم ليست في خطر وغادر أحدهم المستشفى. وخمسة من الضحايا الستة يحملون الجنسية التركية والسادس فرنسي.

وأحدث الهجوم الذي وقع الجمعة صدمة في أوساط الجالية الكردية التي دانت العمل "الإرهابي" ووجهت إصبع الاتهام إلى تركيا.

تركيا تستدعي سفير فرنسا

ردا على ذلك، استدعت أنقرة الاثنين سفير فرنسا على خلفية "دعاية مناهضة لتركيا" اعتبرت أنها صادرة عن نشطاء من حزب العمال الكردستاني بعد الهجوم.

وقال مصدر دبلوماسي تركي "لقد عبّرنا عن عدم رضانا عن الدعاية السوداء التي أطلقتها دوائر حزب العمال الكردستاني ضد بلدنا ولأن الحكومة الفرنسية وبعض السياسيين يتم استخدامهم أداة في هذه الدعاية".

وخلال تظاهرة التكريم، نصبت هياكل صغيرة على الرصيف في المواقع التي سقط فيها الضحايا الثلاثة حملت صورهم بالإضافة إلى شموع وباقات من الزهور، وفق مراسلة في وكالة فرانس برس.

وانطلق الموكب ظهرًا باتجاه شارع لافاييت في الدائرة العاشرة حيث قُتلت ثلاث ناشطات من حزب العمال الكردستاني في التاسع من كانون الثاني/يناير 2013 في باريس في حادثة لم تكشف ملابساتها حتى الآن.

الحقيقة والعدالة

وردد المتظاهرون بالكردية "شهداؤنا لا يموتون" وبالفرنسية "نساء .. حياة .. حرية" مطالبين "بالحقيقة والعدالة".

وصرحت لفرانس برس شابة كردية جاءت للتظاهر من روتردام طالبة عدم كشف هويتها تخوفا من أعمال ثأرية "قررنا المجيء فور سماعنا بوقوع هذا الهجوم الإرهابي الجمعة ... نخاف من الجالية التركية وأجهزة الاستخبارات".

تأكد الدافع العنصري للحادثة، بعد أن أقر الفرنسي وهو سائق قطار متقاعد قيل إنه يعاني من "الاكتئاب" ولديه "ميول انتحارية"، للمحققين بأنه كان دائما "يشعر برغبة في قتل مهاجرين أجانب" منذ تعرض منزله لعملية سطو في 2016 وفقا لمدعية باريس لور بيكوو.

وكان الرجل قد توجه في بادئ الأمر في وقت مبكر من صباح الجمعة إلى سان دوني، وهي منطقة شعبية شمال باريس وهو يحمل مسدسًا من أجل "ارتكاب جرائم قتل أجانب".

وأوضحت المدعية أنه "قرر بعدها عدم البدء بإطلاق النار لأنه لم يكن هناك عدد كاف من الأشخاص وبسبب ملابسه التي لن تساعده على إعادة تلقيم سلاحه بسهولة".

اعلان

عاد بعد ذلك إلى منزل والديه ثم خرج قبل الظهر متوجهًا إلى الحي الذي يوجد فيه مركز ثقافي كردي وفتح النار.

أدين سابقا

ذكرت وزارة العدل أنه "أكد انه ناقم على كل المهاجرين وهاجم أشخاصا لا يعرفهم موضحا أنه غاضب من الأكراد لأنهم أسروا مقاتلين أثناء محاربتهم داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) بدلا من تصفيتهم".

و"كان ينوي استخدام كل الذخيرة التي كانت في حوزته والانتحار بآخر رصاصة" لكن عدة أشخاص سيطروا عليه قبل أن تعتقله الشرطة.

ولم تسمح العناصر الأولى للتحقيق بإثبات "أي صلة بتطرف أيديولوجي".

اعلان

وقال المشتبه به انه اشترى سلاحه قبل أربع سنوات من أحد أعضاء نادي الرماية.

وهو سبق أن أدين لحمله سلاحا غير مرخّص وكذلك بتهمة استخدام العنف المسلح ضد لصوص. ووجهت إليه في كانون الأول/ديسمبر 2021 تهمة ارتكاب أعمال عنف مسلحة مع سابق تصور وتصميم بدوافع عنصرية بعد الاشتباه في أنه طعن مهاجرين في مخيم بباريس. وبعد أن ظل في الحبس الاحتياطي مدة عام، أطلق سراحه في 12 كانون الأول/ديسمبر.

أثار عدم الإبقاء على فرضية الهجوم الإرهابي مشاعر غضب واستنكار.

ونظمت تظاهرات السبت تكريما للضحايا تخللتها أحيانا أعمال عنف وتخريب في كل من باريس ومرسيليا وبوردو.

اعلان

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فرنسا: قاتل الأكراد الثلاثة بباريس أراد اغتيال مهاجرين كثر بدافع الكراهية.. مزيد من تفاصيل التحقيق

إعادة المشتبه به في هجوم باريس إلى الحجز عشيّة عرضه على قاض

تركيا تنفي اتّهامات إسرائيلية بتمويل حماس: "محاولة لإخفاء جرائم إسرائيل بحق الفلسطينيين"