هل تأسف المملكة المتحدة على الخروج من الاتحاد الأوروبي؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
علم  المملكة المتحدة يلوح خلف علم الاتحاد الأوروبي، خارج مجلس النواب، في لندن، 19 أكتوبر/تشرين الأول، 2022.
علم المملكة المتحدة يلوح خلف علم الاتحاد الأوروبي، خارج مجلس النواب، في لندن، 19 أكتوبر/تشرين الأول، 2022.   -   حقوق النشر  Alberto Pezzali/

مر ما يقرب من عامين منذ أن تم إنزال العلم البريطاني من المؤسسات الأوروبية، لكن هذه الصورة لازالت تؤلم أعدادا، متزايدة، من مواطني المملكة المتحدة. فوفقًا لاستطلاع أجرته صحيفة "إندبندنت"، يريد 65٪ من البريطانيين، أي ما يقرب من اثنين من كل ثلاثة مواطنين،  إعادة إجراء الاستفتاء (2016) بخصوص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. قبل عام واحد فقط كانوا 55٪.

سقط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كاللعنة على المملكة المتحدة، البلد الذي ضربته الأزمة الاقتصادية، صار غير قادر على السيطرة على حدوده  كما شهد أزمات حكومية متتالية. 

56٪ من البريطانيين مقتنعون بأن مغادرة الاتحاد الأوروبي تضر بالاقتصاد. قبل اثني عشر شهرًا، كانوا 44٪ فقط.

لا أحد اليوم يستمع لصافرات الإنذار التي رافقت خطاب مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على مدى سنوات، لأن التأثيرالدولي  للبلاد قد ساء بشكل كبير وهذا رغم وجود غالبية ممن يدافعون عن العودة إلى العائلة الأوروبية.

22٪ فقط يعتقدون أنه من الممكن إجراء استفتاء جديد في غضون 5 سنوات. و في حالة إجراء استفتاء جديد ، سيختار 54٪ ممن شملهم الاستطلاع البقاء في الاتحاد الأوروبي ، مقارنة بـ 46٪ سابقًا.