شاهد: "عميد الأسرى".. إسرائيل تطلق سراح فلسطيني أمضى أربعين عاماً في سجونها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 كريم يونس يطلق سراحه بعد 40 عاماً في سجن إسرائيلي، 5 يناير 2023
كريم يونس يطلق سراحه بعد 40 عاماً في سجن إسرائيلي، 5 يناير 2023   -   حقوق النشر  AHMAD GHARABLI/AFP

أفرجت إسرائيل صباح الخميس عن فلسطيني من داخل اسرائيل أمضى 40 عاماً في سجونها بتهمة قتل جندي في العام 1983، وهو أول فلسطيني يمضي هذه المدة المتواصلة في السجون الإسرائيلية، وفق ما أعلن نادي الأسير الفلسطيني.

واستقبل المعتقل كريم يونس (64 عاما) في قريته عارة الملاصقة لقرية عرعرة العربية داخل إسرائيل محمولاً على الأكتاف، وكان يضع الكوفية الفلسطينية على كتفيه، ويحمل العلم الفلسطيني.

وقال يونس لصحافيين في قريته عارة عقب إطلاق سراحه "أربعون سنة مليئة بالحكايات والقصص، وقصص الأسرى هي قصة شعب بأكمله، وأنا فخور أنني كنت من هؤلاء الذين قدموا وضحّوا من أجل فلسطين، وعندنا استعداد أن نقدّم أكثر في سبيل حرية فلسطين".

واعتقل يونس مع ابن عمه ماهر في العام 1983 بتهمة قتل جندي إسرائيلي ونقل أسلحة لصالح حركة فتح. ويتوقع أن يُطلق سراح ابن عمه بعد أسبوعين.

"عميد الأسرى"

ويحمل يونس الجنسية الإسرائيلية، وهو عضو في اللجنة المركزية لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وقد انتخبه أعضاء الحركة وهو داخل السجن، ويطلق عليه الفلسطينيون لقب "عميد الأسرى".

وأعلن وزير الداخلية الإسرائيلي الجديد أرييه درعي الثلاثاء أنه يريد سحب الجنسية الإسرائيلية منه ومن ابن عمه، علماً أن هذا التدبير غير قانوني في إسرائيل.

وقال "لا يمكن القبول بأن يواصل مثل هؤلاء الأشخاص حمل الجنسية الإسرائيلية. تجريدهم من جنسيتهم سيشكّل رسالة مهمة للذين أصبحوا رموزاً بسبب أعمالهم الإرهابية".

وتعليقا على ذلك، قال كريم يونس اليوم "الكلّ يعرف أن جواز السفر الإسرائيلي هو أكثر جواز مكروه في العالم".

"خرج من بطن الحوت"

وهنّأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس يونس على إطلاق سراحه، وكذلك رئيس الوزاء الفلسطيني محمد اشتية الذي كتب على حسابه على "فيسبوك" عن يونس بأنه "خرج من بطن الحوت".

يونس هو واحد من 25 معتقلاً فلسطينياً لا زالت اسرائيل تعتقلهم منذ ما قبل اتفاقية أوسلو التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية مع إسرائيل في العام 1993. وكان من المفترض أن يطلق سراح هؤلاء، لكن المفاوضات نعثّرت حول ذلك.

الفرحة الحقيقية بعودة كل الأسرى الى بيوتهم وتحرير كل الأراضي الفلسطينية من الاحتلال.

وعبّرت عائلة يونس الذي توفي والداه وهو في السجن، عن سعادتها بإطلاق سراحه.

وقال شقيقه نديم (56 عاماً) لوكالة فرانس برس "لم أشعر بهذا الشعور من قبل، فرحة غير محدودة ومنقوصة بغياب الوالدة والوالدة"، مضيفاً "الفرحة الحقيقية بعودة كل الأسرى الى بيوتهم وتحرير كل الأراضي الفلسطينية من الاحتلال".

وأشار الى أن شقيقه "تغيّر" وظهرت "تجاعيد" في وجهه.

وقال كريم يونس من جهته "مشاعري مختلطة، لكن أكيد لو جئت وحدي الى البيت لما عرفته، كلّ شيء تغيّر".

وتعتقل اسرائيل في سجونها 4700 فلسطيني قرابة 500 منهم محكومون بالسجن المؤبد.

المصادر الإضافية • ا ف ب