Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

"مسيرة الخلود".. فلسطينيون يطالبون باسترداد جثامين تحتجزها إسرائيل

 فلسطينيون يحملون ملصقات لناصر أبو حميد، أسير فلسطيني توفي بسرطان الرئة في الحجز الإسرائيلي الأسبوع الماضي، في مدينة غزة، 27 ديسمبر 2022.
فلسطينيون يحملون ملصقات لناصر أبو حميد، أسير فلسطيني توفي بسرطان الرئة في الحجز الإسرائيلي الأسبوع الماضي، في مدينة غزة، 27 ديسمبر 2022. Copyright Adel Hana/ AP.
Copyright Adel Hana/ AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وكان أكبر تلك الاعتصامات أمام مخيم الأمعري للاجئين الفلسطينيين قرب مدينة رام الله، شاركت فيه والدة الأسير ناصر أبو حميد الذي أعلنت وفاته الأسبوع الماضي داخل السجن بعد صراع مع مرض السرطان ورفضت إسرائيل تسليم جثمانه لذويه.

اعلان

اعتصم عشرات الفلسطينيين الثلاثاء في عدة مدن في الضفة الغربية المحتلة ضمن حملة "مسيرة الخلود"، مطالبين بتسليم جثامين تحتجزها إسرائيل بينها جثث معتقلين قضوا داخل معتقلات إسرائيل.

وكان أكبر تلك الاعتصامات أمام مخيم الأمعري للاجئين الفلسطينيين قرب مدينة رام الله، شاركت فيه والدة المعتقل ناصر أبو حميد الذي أعلنت وفاته الأسبوع الماضي داخل السجن بعد صراع مع مرض السرطان ورفضت إسرائيل تسليم جثمانه لذويه.

#بدنا_أولادنا

وأطلقت مجموعة من المؤسسات الفلسطينية حملة "مسيرة الخلود" لاسترداد الجثامين المحتجزة واستخدمت وسم #بدنا_أولادنا.

وتجمع العشرات أمام مخيم الأمعري حاملين العلم الفلسطيني وملصقات تحمل صورة أبو حميد فيما حمل آخرون نعشاً فارغاً كتب عليه اسمه ولف بالعلم الفلسطيني.

أقول لكل العالم العربي والعالمي ولكل إنسان: نحن نريد أولادنا المحتجزين، أريد ناصر حتى أحضنه وأضمه، ولن أسامح
لطيفة أبو حميد

وقالت والدته لطيفة أبو حميد لوكالة فرانس برس، وهي تضع صورة ناصر على صدرها وتقف بين المعتصمين "جئت لأطالب بجثمان ابني وكل الشهداء المحتجزين".

وأضافت "أقول لكل العالم العربي والعالمي ولكل إنسان: نحن نريد أولادنا المحتجزين، أريد ناصر حتى أحضنه وأضمه، ولن أسامح".

وتحتجز إسرائيل منذ عام 2015 جثامين الفلسطينيين الذين يقتلون برصاصها في مواجهات أو في هجمات لاستخدامها في عمليات تبادل مستقبلية، وحين تسمح بدفنهم، يكون ذلك وفق شروط صارمة.

وقال نادي الأسير الفلسطيني إن إسرائيل تحتجز منذ العام 2015، 117 جثمانا ًبينها 11 جثماناً لأسرى قضوا داخل السجون الاسرائيلية، أقدمهم أنيس دولة الذي توفي في العام 1980.

ومن بين الجثامين المحتجزة جثث خمس نساء وفق النادي.

والنادي من بين المؤسسات التي أطلقت الحملة وأكد رئيسه قدورة فارس أنها تهدف إلى "الضغط على إسرائيل لتسليم الشهداء".

وعن دور السياسيين الفلسطينيين في تحقيق ذلك قال فارس "المستوى السياسي أعلن عجزه عن حل هذه القضية، بالتالي من المفروض أن يكون هناك ضغط شعبي كبير".

وبحسب فارس الذي تعرض منزله قبل ساعات من الاعتصام لمداهمة الجيش الإسرائيلي بهدف اعتقال نجله أن الحكومة الإسرائيلية المقبلة ستكون "أكثر الحكومات فاشية".

واعتبر رئيس النادي أن هذا "دافع أكبر للشعب الفلسطيني ليهب في وجه الاحتلال".

الخميس، سيتم عرض الحكومة الإسرائيلية أمام البرلمان والتي ستضم أحزاباً يهودية متشددة وكتلة يمينية متطرفة.

كذلك، وقعت صدامات الثلاثاء عند حاجز قلنديا العسكري شمال مدينة رام الله.

وأكدت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني تسجيل إصابة بالقدم بدون تحديد طبيعتها.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

استطلاع: غالبية الفلسطينيين يؤيدون العمل المسلح ضد إسرائيل في الضفة الغربية

بلينكن يحذر حكومة نتانياهو المقبلة من إقامة مستوطنات جديدة في الضفة الغربية

مقتل فلسطينيين اثنين برصاص الجيش الإسرائيلي شمالي الضفة الغربية المحتلة